العدد 3826
السبت 06 أبريل 2019
تعليم البنات في البحرين (2)
السبت 06 أبريل 2019

واستمرارًا لمسيرة البنات التعليمية تم افتتاح المدرسة الثانوية للبنات بالمنامة في العام الدراسي 1951م/ 1952م، ومن هذه المدرسة انطلق الاحتفال الأول بيوم المرأة البحرينية في الأول من ديسمبر 2008م، وقد تخرجت أول دفعة تحمل الشهادة الثانوية في 1956م (خمس طالبات)، وتم ابتعاث اثنتين لإتمام الدراسة الجامعية في كلية بيروت للبنات، وأصبحت السيدة (صفية دويغر) أول خريجة جامعية.

وتحدثت المحاضرتان عن جملة من الأسباب التي ساهمت في إقبال البنات على التعليم، منها زيادة الوعي المجتمعي بأهمية التعليم وتشجيع الأهالي على تعليم بناتهن في مختلف مناطق البحرين، وتذكر المحاضرة (غنية العليوي) أن (برنامج مشروع محو الأمية بدأ منذ نشوء جمعية نهضة فتاة البحرين في الخمسينات كما كان لجمعية أوال والرفاع والرعاية دور في ذلك، ثم تبنت وزارة التربية والتعليم هذا المشروع في السبعينات).

وبعد مئة عام من التعليم، و(91) عامًا من تعليم البنات في البحرين  ذكرت الأستاذة صفية شمسان أن البنات اليوم يُمثلن أكثر من نصف عدد المتعلمين في البحرين، وأكثرهُن تفوقا في نهاية كل عام دراسي، وبفضل اهتمام القيادة السياسية بالتعليم حصلت المرأة البحرينية على الكثير من الحقوق الأسرية والاجتماعية، السياسية والاقتصادية، الثقافية والقانونية، وغيرها من الحقوق التي نالها الرجل أيضًا، فأصبحت المرأة مُعلمة ومديرة، نائبة وسفيرة، وزيرة وقاضية، سيدة أعمال ورئيسًا تنفيذيًا في كبرى الشركات المالية والاستثمارية والاستشارية والمصارف.

ووصل التعليم في البحرين حاضرًا إلى مرحلة متقدمة ومتطورة، وأصبح إحدى أدوات مشروع الإصلاح الوطني، حيث تحققت الكثير من الإنجازات والمكاسب التعليمية ومنها دستور التعليم الصادر في 15 أغسطس 2008م وبإضافات نوعية من المناهج الوطنية التي تعتني بالانتماء وتعزز المواطنة بين الطلبة في مختلف المراحل الدراسية وكذلك الجامعية.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية