العدد 3827
الأحد 07 أبريل 2019
360 درجة أيمن همام
2000 سفير للبحرين
السبت 06 أبريل 2019

ليس هناك وسيلة ترويج أسرع انتشارا وأفضل للدول من تنظيم الأحداث الرياضية العالمية، واستضافة البحرين لسباق الفورمولا 1 الأخير خير مثال على ذلك، إذ تردد اسم المملكة في عناوين وسائل الإعلام العالمية ملايين المرات خلال فترة السباق.

مع اعتلاء الفائزين منصة التتويج، اقترن اسم البحرين بالجائزة الكبرى، ومع ارتفاع مستوى الأدرنالين في دم عشاق هذه الرياضة نتيجة التحولات الدراماتيكية التي تخللت اللفات الأخيرة من هذا السباق الحماسي ارتفع اسم البحرين في المحافل الدولية عاليا لنجاحها في تنظيم واحد من أنجح سباقات الفورمولا 1.

بشهادة الجميع نجحت البحرين بامتياز في تنظيم أحد أكثر المسابقات الرياضية شعبية على مستوى العالم؛ لتحقق بكوادر بحرينية واعدة مكاسب عدة، منها ما يمكن قياسه بلغة الأرقام وبعضها لا يقدر بثمن، كالسمعة الطيبة التي تكتسبها المملكة عاما بعد عام والانطباعات الإيجابية التي يحملها زوار البحرين الذين جاءوا من كل حدب وصوب إلى حلبة البحرين الدولية، علاوة على الملايين في جميع أنحاء العالم الذين يتابعون عبر شاشات التلفزيون السباق الذي حقق في نسخته الأخيرة ثاني أكبر نسبة مشاهدة في تاريخ الفورمولا 1.

قبل انطلاق السباق بلحظات خاض وزير الشباب والرياضة أيمن المؤيد حديثا شفافا مع ممثلي الصحف المحلية، تطرق فيه لمجموعة قضايا تؤرق الشارع الرياضي، لكن عندما تكلم عن السباق لمعت عيناه فخرا وهو يقول إن نحو 2000 شاب بحريني تطوعوا لتنظيم السباق حتى يخرج بهذه الصورة المشرفة.

في زحمة الأخبار المتعلقة بالسباق قد تضيع قصص كثيرة عن صحافتنا المحلية، لكن الانطباع الطيب الذي سيحمله كل من تعامل مع هؤلاء الشباب لن يضيع، إذ كانوا بالفعل خير سفراء لشعب متعلم ومثقف ودمث الخلق.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية