العدد 3835
الإثنين 15 أبريل 2019
نبض العالم علي العيناتي
(0-0).. معاناة ريال مدريد الحقيقية!
الإثنين 15 أبريل 2019

يقول المدرب الإيطالي فابيو كابيلو إن ريال مدريد الحالي فقد أفضلية التقدم بهدف على المنافسين قبل أن تبدأ المباراة عندما كان يتواجد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي كانت دفاعات الفرق تهابه وترتعد منه، إذ برحيل الدون عاد ريال مدريد لوضعية (0-0). لذلك أصبح يخسر ولم تعد تخشاه الخصوم! انتهى.

الجميع كان يتوقع أن يعاني ريال مدريد بعد خروج رونالدو إلا رئيس النادي فلورنتينو بيريز الذي كان يؤمن أن فريقه كان قادرا على العطاء حتى من دون ابن ماديرا؛ نظرا لما يتمتع به الفريق بالعديد من الأسماء اللامعة.. دون أن يضع في الحسبان أن رونالدو من طينة اللاعبين القلائل الذين يصعب تعويضهم حتى ولو طال الأمد!

مراهنة بيريز المتهورة ربما كانت ستنجح أو على الأقل كانت ستبقى في طور النجاح لو استمر معظم نجوم الفريق وأعمدته في تقديم مستوياتهم المعهودة التي قدموها في المواسم السابقة عندنا تمكنوا من تحقيق أربعة ألقاب لدوري الأبطال والفوز ببطولة الدوري بعد غيابٍ لسنوات، بيد أن العديد من نجوم الفريق خذلوا بيريز، ولم يظهروا بالشكل المأمول مثل راموس، مارسيلو، كروس وغاريث بيل. وهذا ما جعل الفريق الملكي يظهر بشكل متواضع للغاية ويقدم موسما كارثيا من دون تحقيق أي لقب أو على الأقل المنافسة على الألقاب كما جرت العادة.

فلورنتينو بيريز بدأ اولى خطواته التصحيحية لإعادة ريال مدريد إلى المسار الصحيح عبر إعادة الشراكة مع المدرب السابق الفرنسي زين الدين زيدان على أن يقوم بيريز لاحقا بالدخول إلى سوق الانتقالات بكل قوة من أجل إحداث ثورة كبيرة في الفريق وذلك بالتعاقد مع أربعة إلى خمسة لاعبين “سوبر”، في الوقت الذي سيتخلص فيه من مجموعة من اللاعبين مثل بيل وكروس، وغيرهم.

وأن اكتملت ثورة بيريز بنجاح، فإن ريال مدريد بكل تأكيد سيكون مختلفا الموسم القادم، وربما يعود للتربع على العرش مجددا.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية