العدد 3835
الإثنين 15 أبريل 2019
د. جاسم حاجي
وكالات رقمية
الإثنين 15 أبريل 2019

في أكثر الأحيان، تكون المرأة ممثلة تمثيلا ناقصا، ليس فقط في المناصب القيادية، لكن أيضا كمتحدثات في المؤتمرات وفعاليات التواصل، وكشفت إحدى الدراسات أن النساء من المرجح دعوتهن للتحدث في المؤتمرات الأكاديمية بشكل أقل بكثير من الرجال، ووفقًا للبيانات، مثلت العالمات 29 بالمئة من المحادثات المخصصة و27 بالمئة من المتحدثين المدعوين. وغالبًا ما تلعب المحاضرات دورًا محوريًا في التطوير الوظيفي، وهذا النقص في تمثيل الإناث يعني أن عددًا أقل من النساء يُمنحن الفرصة لمشاركة أفكارهن وإلهام الآخرين.

وتهدف المنصات الرقمية مثل Innovation Women إلى حل هذه المشكلة، وتعمل وكالة الإنترنت كمكتب رؤية للقيادات النسائية في مجال الأعمال الحرة والتقنية والمبتكرة، وتساعد منصتهم على توصيل مديري الفعاليات بالنساء من أصحاب المشاريع، والباحثات، وغيرهن.

ومن المهم أن ندرك أنه بينما تناضل النساء في بعض أنحاء العالم من أجل تكافؤ فرص العمل، فإن النساء في المناطق الأخرى يناضلن من أجل حقوق أساسية للغاية، حيث يستخدم العديد من القادة الأدوات التقنية لتلبية الاحتياجات والتحديات التي تواجهها النساء في المناطق النامية أو شديدة الخطورة. وفي حدث Hackathon الأخير الذي شاركت في تنظيمه منظمة الأمم المتحدة للمرأة والابتكار في النرويج، تم جمع مبتكري التكنولوجيا لاستنباط حلول للتحديات التي يواجهها اللاجئون أو الأفراد المشردون، ومن الأمثلة على ذلك VIPI Cash، وهو تطبيق يستخدم blockchain للسماح بتحويل الأموال بشكل آمن بين رائدات الأعمال لمنحهن إمكانية الوصول إلى أموالهن والتحكم فيها، بغض النظر عن الذكور من أفراد أسرهن، وتشمل الحلول الأخرى البارزة Digital Grab Bag، وهو تطبيق يجمع ويسجل بيانات تحديد هوية اللاجئين ويوفر عملية تحقق سهلة بين أقرانهم، وDiwala، وهو تطبيق يعين “الرموز المميزة لـ Diwala” والتي يمكن للنساء من خلالها شراء الخدمات وبيعها بدلا من استخدام النقد، أو التحقق والمصادقة على مهاراتهن.

ويتضمن سد الفجوة بين الجنسين في العالم الاعتراف بالاحتياجات المتنوعة للنساء في أنحاء مختلفة من العالم.

وفي أية محادثة حول الفجوة بين الجنسين، من المهم أن ندرك أننا نناقش مجموعة من المشاكل العالمية، وبالتالي، سوف يستغرق الأمر سلسلة من الحلول على المستويات المحلية والوطنية والعالمية في مجالات من الرعاية الصحية إلى التعليم لسد الفجوة.

ولا تمثل الفجوة بين الجنسين مشكلة ضيقة فحسب، بل فرصة هائلة أيضًا. الحجج المتعلقة بسد الفجوة ليست فقط ذات دوافع أخلاقية، لكنها أيضًا تحفيز اقتصادي. في الواقع، يمكن أن يضيف النهوض بمساواة المرأة 12 تريليون دولار إلى النمو العالمي. والتكنولوجيا، بكل أشكالها أو أنواعها، يمكن أن توفر لنا الأدوات اللازمة لمواجهة هذا التحدي العالمي.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية