العدد 3841
الأحد 21 أبريل 2019
لماذا‭ ‬تهاجم‭ ‬الإمارات؟
السبت 20 أبريل 2019

من أكثر المواقف المثيرة للأسى والحسرة والأسف أن تناقش من “يسمع” بأذن الآخرين، ويرى “بعين” الآخرين ويقرأ “بعقل” الآخرين، وكأنك تتعامل مع “روبوت”.. رجل آلي لا يفقه إلا ما تمت برمجته عليه فقط!

قبل أيام، تلقيت اتصالًا من أحد الأشخاص من هاتف أحد الفنادق، وحتى اللحظة، لا أعلم إن كان ذلك الشخص “إماراتيًا” حقيقيًا أم مدعيًا! وكان الأخ المتصل “هجوميًا” بشكل غريب، ومتصلبًا بشكل لافت.

على العموم، تحدث “المجهول” عن رفضه للهجوم والإساءة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن هذا الأمر ليس معهودًا من أهل البحرين، وعندما سألته عن أساس كلامه هذا، أجاب مشيرًا إلى كتابي، قائلًا “ذلك ما احتواه كتابك (خطوات زايد) من مغالطات عن الإمارات”، وعندما سألته “هل قرأت الكتاب؟”، أجاب بأن أحد أصدقائه البحرينيين اختصر له المحتوى “الذي يرفضه رفضًا باتًا ولا يقبله”.

ومن شدة “تزمت وتصلب المجهول المتصل” لم يشأ حتى أن يعرفني على نفسه، والحال، أنه لا يعرف بالضبط عنوان الكتاب؛ ذلك لأنه لم يطلع عليه ولم يقرأه أصلًا، فليس “خطوات زايد” هو عنوان الكتاب بل “على خطى زايد”، ثم أن الكتاب الذي أصدرته بجهد شخصي في العام 2011 في نسخته الأولى، وأصدرت نسخته الثالثة مشكورة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في العام 2015، ينطلق في أساسه من رؤية نخبوية بحرينية لنموذج من النهضة والعربية الرائدة لدولة الإمارات، استضفت فيه مجموعة من المتخصصين البحرينيين في مجالات التنمية الاجتماعية، التعليم، المرأة، الشباب، والعديد من المجالات؛ ليتحدثوا عن إنجازات الإمارات كل في تخصصه، والهدف هو تقديم نموذج للباحثين في مجال التنمية وطلبة الجامعات والمهتمين لبلد عربي خليجي مسلم تضافرت جهود قيادته وشعبه ليكون في طليعة الدول على خارطة التنمية المستدامة الحقيقية.

والشيء المؤسف، أننا أحيانًا لا نعلم من أين “يخرج” لنا أمثال هؤلاء؟ ولو كلف “المجهول” نفسه قليلًا، وكتب في “غوغل” باحثًا عن الكتاب لعرف الكثير، وهو معذور، فهو لا يعرف حتى عنوان الكتاب بالضبط ليبحث عنه، لكنه اكتفى بـ “سمعت” و “يقولون”.. والله المستعان على مثل هذه العقول.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية