العدد 3846
الجمعة 26 أبريل 2019
عقدان مزهران
الجمعة 26 أبريل 2019

القادة العظام مثل جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة لا يكفيهم بحث أو كتاب لكي يدون مآثرهم ويخلدها، ذلك أنهم يصنعون التاريخ ويقدمون أعمالا جليلة في أوقات صعبة ويقدمون نموذجا استثنائيا في حماية بلادهم من الأخطار الكبيرة وينالون احترام أبناء شعبهم. وليست الأعمال العظيمة قاصرة فقط على الحرب وإحراز الانتصارات العسكرية، لكن هناك أعمال أخرى كثيرة تضع أصحابها على صفحات المجد والفخر.

كتاب “عهدان مزهران” الصادر عن مركز البحرين للدراسات الدولية والاستراتيجية والطاقة برئاسة الشيخ الدكتور عبدالله بن أحمد آل خليفة يقدم دراسة رصينة وشاملة وتوثيقا محترما لإنجازات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

عقدان مزهران، هذا هو عنوان الكتاب الصادر في فبراير الماضي والذي لا يكفي للاحتفاء بمن استطاع أن يمر بسفينة البحرين وسط الأنواء العاتية والأخطار الشديدة، إنه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الملك الأب، صاحب الأيادي البيضاء على الجميع. إن إنجازا واحدا تحقق خلال السنوات القليلة الماضية يكفي وحده لتخليد اسم جلالة الملك المفدى، هذا الإنجاز معجزة بقاء مملكتنا العزيزة على قيد الحياة وعدم زوالها من على الخريطة وسط الحرائق المشتعلة في أوصال الأمة كلها، فقد استطاع جلالته بحنكة القائد العظيم وحبه الكبير لهذا البلد الطيب أن يبطل السحر وأن يصل بنا إلى بر الأمان.

يكفي جلالته أن البحرين نجت من الدائرة الجهنمية التي أحرقت دولا عديدة وكلفت المليارات وقضت على البنى التحتية لهذه الدول وخلفت جراحات وقطعت الأواصر الإنسانية والاجتماعية بين أبناء الشعب الواحد. ورغم أن دور المنقذ الذي قام به جلالة الملك في حماية البحرين مما حيك لها يكفي وحده لكتابة اسم جلالته بحروف من نور في سجلات التاريخ، إلا أن هناك إنجازات أخرى كثيرة وثقها وقدمها لنا مركز البحرين للدراسات الدولية والاستراتيجية والطاقة، وفي القلب من هذه الإنجازات يأتي المشروع الإصلاحي لجلالة الملك الذي يعد نقلة نوعية في تاريخ البحرين الحديث لأنه نقل المملكة إلى مصاف الدول المتقدمة.

وعلى كل حال فهذا الكتاب الذي أصدره المركز برئاسة الشيخ الدكتور عبدالله بن أحمد آل خليفة جدير بعنوانه الجميل “عقدان مزهران” لما اشتمل عليه من تسجيل وتحليل لفترة سيكتب عنها التاريخ كثيرا حول جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الملك الأب الذي يعشق تراب هذا البلد العزيز على قلوبنا جميعا.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية