العدد 3853
الجمعة 03 مايو 2019
الصحافة... مهنة لها حد السيف
الجمعة 03 مايو 2019

يصادف اليوم الجمعة 3 مايو اليوم العالمي لحرية الصحافة، وقد وجه سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه رسالة سامية إلى العالم بهذه المناسبة، حملت في طياتها بلاغة من القيم وملاحظات منهجية رائعة تركز في الأساس على الدور الطليعي المهم الذي تقوم به الصحافة في التعامل مع الأحداث والتنوير والنهوض بالمجتمع ومسيرته في البناء والتنمية، فسمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه من أكثر القادة اهتماما بالصحافة والصحافيين ويريد دائما أن يأخذ رجل الصحافة والإعلام مكانه الصائب في عملية التطوير على مستوى الشكل والمضمون.

يقول سموه أيده الله (الصحافة بما لها من تأثير قوي وفعال في صياغة وتوجيه الرأي العام العالمي، تعد أساساً لإرساء السلام والاستقرار، واحتواء وتسوية النزاعات، وبث روح التعاون بين الدول والمجتمعات، وتوجيه طاقاتها للتركيز على القضايا الإنسانية المشتركة التي يتفق عليها المجتمع العالمي وفي مقدمتها التنمية المستدامة).

وقال سموه أيضا (إن الرسالة النبيلة التي تحملها الصحافة يجب أن تطوع في خدمة الأوطان وتطوير المجتمعات، وأن يتسم الخطاب الصحافي بقيم الموضوعية والرصانة التي تشكل حجر الأساس في مواثيق العمل الصحافي).

ومن هنا فإن الصحافة ليست كغيرها من المهن، إنما مهنة لها حد السيف في خط المواجهة والتحديات، ولها خطوط تماس مباشرة ومؤثرة في الأهداف والغايات المحددة وفهم الواقع وتفاصيله البارزة والغاطسة، والصحافة أيضا هي الرافد الحيوي الذي يتأثر به الشارع والمجتمع وتستطيع فهم مشاكل الناس وتجاوزها نحو الأفضل، بشرط أن يلتزم الصحافيون بالأمانة الصحافية والصدق وروح المسؤولية الوطنية العالية والعمل من أجل الوطن ورفعته ونجاحه.

منذ أن دخلت عالم الصحافة قبل نحو 24 عاما وأنا أكتب بلا تقييد ولا تردد ولا خوف، وأتعلم دائما من التوجيهات القيمة لسيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه في مجلسه الأسبوعي وفي مناسبات عديدة، وهذا ما يعطينا قوة مضاعفة لحمل أمانة الكلمة والمسؤولية الوطنية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية