العدد 3855
الأحد 05 مايو 2019
ريشة في الهواء أحمد جمعة
الصحافة مع الأمير خليفة بن سلمان
الأحد 05 مايو 2019

هي مسؤولية وعبء وطريق وعر مزروع بالأشواك، لكنها أيضاً حديقة وارفة بالعطاء والإنجاز، وهنا تكمن المسؤولية، هنا الخيط الرفيع بين المسؤولية والفوضى، يوم الصحافة العالمي يوم الصحافة البحرينية، مناسبة وجدانية مع شمعة الصحافة ونورها وجدارها الحامي الذي معه نشعر بالدفء والأمان، يوم الصحافة العالمي منبر نلتقي عبره بالكلمة الصادقة المعبرة من القلب الذي دأب على تظليل رؤوسنا كما أقلامنا بالأمن والأمان، مع الراعي والحامي والحاضن وظل القوة التي تمدنا بها كلماته المعبرة دائماً بالدعم والمساندة، إننا على الطريق مع سمو رئيس الوزراء خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه، أناجي النفس بمواقفه الإنسانية والوطنية المعاضدة للصحافة والصحافيين، يحتضننا صحافيين وكتاب أعمدة بكلماته الرقيقة كالبلسم، وتوجيهه السديد الذي يبهرنا، ويحفزنا، وإشادته الدائمة بنا ورعايته واهتمامه بشؤوننا، يعجز القلم عن التعبير عن مكنون حبنا لسموه، فمن غيره يرعانا ويعاضدنا بالمواقف والمواجهات، وحتى حين نواجه التحدي لا غيره يمتص ردود الفعل بالتوجيه والنصيحة التي تثلج النفس وتبرد المواقف، هذا خليفة بن سلمان حين يتحدث عن الصحافة بيوم الصحافة العالمي فإنما يتوجه بالأساس لأبنائه الصحافيين، يشعرهم بوجوده الدائم معهم وحولهم كحام وداعم ومساند.

بوجودك يا سيد البلاد، يعجز القلم عن التعبير، فأنت من يشحذ همتنا للتعبير، فسموك دائم المداد لنا ومحور القلم والتعبير وظلنا الدافئ بحديقة صحافتنا، نعم بوعلي أنا من تلك الحديقة الصحافية الزاهرة التي تحتمي بظلك، أنرتها لنا بالنور حتى لا نواجه صعاب الزمن، سموك بستان الفرح وبهجة القلب، إطلالتك بيوم الصحافة تذكير لنا بأنك معنا وفي ظلك ننشد التعبير بالقلم دون وجل أو قلق.

فإذا ما تقطعت بنا السبل حضنتنا بفيئك وإطلالتك تسقي أقلامنا وقلوبنا وأرواحنا لنستمر بالتعبير في ظل حمايتك الدائمة، دون قلق أو خوف أو جزع، فوجودك بقربنا مدعاة للسعادة، وثقتنا بأنفسنا تقوى برعايتك، فلا تستقيم الأمور دونك ولا يزهر الكبرياء لأقلامنا إلا بوصلك لنواصل دعم مسيرتنا الوطنية المزدهرة بقيادتك الحكيمة.

إن الصحافة قبل أن تكون وظيفة، مسؤولية جسيمة لا يتحمل وزرها إلا من سار على أشواكها، هي مسيرة طويلة بالمعاناة والآلام والمواجهات ودون هذه المسؤولية تصبح الساحة فوضى، فلابد من مسؤولية الكلمة لأنها الخيط الرفيع الذي نسير عليه ويحفظ توازننا، وبوجودك خليفة بن سلمان نحن بقدر المسؤولية.

 

تنويرة:

هاجر بعيدا إذا وجدت قافلة الطبول آتية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية