العدد 3855
الأحد 05 مايو 2019
الصحافة والكلمة المسؤولة
الأحد 05 مايو 2019

يعتز صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء المُوقر كثيرًا (بالدور الوطني للصحافة البحرينية في تنوير الرأي العام وتنمية الوعي والتعبير عن مختلف قضايا الوطن والمواطن في إطار من المسؤولية وأمانة الكلمة) مؤكدًا سموه الكريم (مساندة الصحافة البحرينية لتأدية رسالتها النبيلة، وأن لرجال الصحافة في البحرين مواقف مُشرفة في تجسيد أمانة الكلمة المسؤولة).

ويتجلى من حديث صاحب السمو حفظه الله أثر الكلمة على الإنسان والمجتمع، فللكلمة تأثير كبير على الإنسان والمجتمع، فمن خلالها يجتمع الناس ويختلفون، وقد تثار الفتن وتُشن الحروب بسبب كلمة، ويحصل الإنسان على ما ينفعه من العِلم بكلمة، وإصلاح أمر الناس يتم بكلمة، فكلمة واحدة تكفي لبناء أمم وهدم بعضها، وبكلمة تبدأ حياة إنسان وتنهي وجود آخر.

للكلمة دور وأهمية وتأثيرها مُتعدد في الواقع الحياتي والاجتماعي للأفراد وللمجتمعات.

ومن صفات الكلمة المسؤولة التي يجب أن تلتزم بها الصحافة والصحافيون، أن تكون الكلمة قولا بحق مُجردة عن كل باطل وزيف واتهام وافتراء وكذب، ومن زيف الكلام الإشاعات التي أصبحت بعض وسائل التكنولوجيا الحديثة أداةً لترويجها.

ولتخليص المجتمع وأفراده من تداعياتها فقد فرض المجتمع قانونًا تأديبيًا لكل من يتناول ذلك ضد الآخرين دونما دليل منه.

لذا، يجب أن تتم صياغة الكلمة صياغة سليمة وتجريدها من كل بذيئة ومن الألفاظ الجارحة، خالية من النبز والتعريض، فجمال الكلمة يكون في عفتها وطهارة لفظها ونظافة النطق بها، ويقول في ذلك الإمام علي بن أبي طالب “عليه السلام” (إياك وما يستهجن من الكلام فإنه يحبس عليك اللئام وينفر عنك الكرام).

واحتفلت مؤخرا مملكة البحرين وقيادتها وشعبها باليوم العالمي للصحافة، يوم التنوير المجتمعي، يوم الكلمة النظيفة والمسؤولة، والبحرين زاخرة بصحافتها وصحفييها الذين يتشرفون بحمل مسؤولية الكلمة الصادقة النزيهة، ويعتزون بمساندة القيادة السياسية والحكومة الرشيدة جهودهم الوطنية بخدمة بلادهم والحفاظ على أمنها واستقرارها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية