العدد 3855
الأحد 05 مايو 2019
أكبر المعاني في زيارة سمو الأمير خليفة بن سلمان للسيد الغريفي
الأحد 05 مايو 2019

لعل تباشير الزيارة المباركة الطيبة التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر إلى منزل سماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي يوم الأربعاء الماضي الأول من مايو، ومن أعطر شذاها، أنها دخلت بيوت كل البحرينيين، ولا شك في أنها أصبحت حديث البلد من كل جهاتها، لكن من وجهة نظري، وكوني تشرفت بحضور هذا اللقاء المعطر بالطيب البحريني، فإن هناك معنى من أكبر المعاني صاغه سمو رئيس الوزراء أيده الله، وهو من الثوابت في السياسة البحرينية على مختلف المراحل، ومن جذور وأسس وعراقة أهل البحرين، ومن ركائز العلاقة بين الحاكم والمحكوم، ألا وهو الوقوف صفًا واحدًا، حكامًا ومحكومين، لصد كل محاولة من شأنها إثارة الفرقة والانقسام، ومنع كل المهددات التي تستهدف قوة النسيج الوطني البحريني. إن هذه الزيارة، ليست إلا صورة لم ينقطع مسيرها في التواصل بين قيادة البلاد الرشيدة وشخصيات البلد من علماء الدين والوجهاء وعامة المواطنين في مجالسهم ولقاءاتهم، لكنها بلا شك تكتسب أهمية بالغة في سياق توجه وطني منتظر من الجميع لطي صفحات الماضي وتجاوز أية عقبات تحول دون الانتقال إلى مرحلة بناء جديدة وانطلاقة مباركة بمشاركة أبناء الوطن، والأساس في هذا الأمر هو ما شرفنا به سمو رئيس الوزراء بالتعبير عن الاعتزاز بما يجمع “شعب البحرين من روح الأخوة والتماسك والوحدة”، والتي وصفها “خليفة بن سلمان” بأنها السياج الذي يحمي نسيج المجتمع ويعزز الجهود المشتركة لبناء الوطن ونمائه. هناك قيم جامعة تربط أبناء البحرين، وهناك الإرادة في حمل أمانة المسؤولية الوطنية، وهناك آفاق مستقبلية بطموحات عُرفت بها البحرين، قيادةً وشعبًا، تتجاوز المستحيل وتحقق الإنجاز وترتقي بالوطن.

إن أكبر المعاني الماثلة في مسيرة الوطن، هي معنى “الوطن الجامع” لكل أبنائه، واليوم نحن جميعًا مسؤولون عن صيانة هذا المعنى، وفي تقديري، فإن ما يبعث على التفاؤل هو أن الشريحة الأكبر من أبناء البحرين استبشرت وأيدت وتفاءلت وتحدثت وعبرت بالطيب من الكلام ورفعت الصوت بالدعوات الصادقة لأن تتكلل كل الجهود المخلصة بالنجاح، وقد عهدنا سمو رئيس الوزراء أطال الله عمره، يقدم كل الدعم والترحيب والمساندة للمبادرات التي تنهض بالوطن وأبنائه وتوطد جسور الوحدة الوطنية، وأجاد سماحة السيد الغريفي بعبارة بليغة الدلالات حين قال إن “سمو رئيس الوزراء صنع تاريخًا وطنيًا زاخرًا بالعطاءات في خدمة الوطن، والارتقاء بمستويات شعب البحرين والدفع بعملية التطور والبناء والازدهار”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية