العدد 3860
الجمعة 10 مايو 2019
بحرينيون يغيرون العالم
الجمعة 10 مايو 2019

مع حلول شهر الله الفضيل، آثر بعض الشباب البحريني أن يُقدم أمثله كبرى في الخير والمساعدة والإغاثة، وترك الأثر الإنساني في حياة الشعوب المكلومة، بدلا من قضاء أيام الصوم بين الأهل والأصحاب والأحباب، وكان الشباب على 3 فرق.
الفريق الأول هو فريق جمعية التربية الإسلامية، والذي أطلق في الثاني من رمضان مشروع “سُقيا الخير من أهل العطاء” في النيجر، حيث افتتح بئرا ارتوازيا كبيرا بعمق 120 مترا، ومزودا بمضخات تعمل بالطاقة الشمسية، بقدرة إسقاء 4000 شخص يوميًا، بالإضافة إلى المواشي.
وغطى الفريق أيضا كلفة إجراء جراحات عيون عديدة لجمع من النيجيريين، منهم من كان ينتظر منذ أكثر من 10 سنوات لإجراء العملية، وآخرون كانوا قد فقدوا نعمة البصر فعلا، حيث مثلت هذه العملية إنقاذا، وعودة الروح للجسد الميت، كما تم توزيع السلال الغذائية لجمع من المحتاجين.
الفريق الثاني هو فريق جمعية الإصلاح، والذي قاد في الأول من رمضان حملة مساعدات في مخيم “ريماس” للاجئين السوريين في لبنان تحت عنوان “سلال رمضان الغذائية”، أدخلوا بها الفرحة والسعادة للكثيرين، أولهم الأيتام.
الفريق الثالث يتبع جمعية الإصلاح أيضا، وحط رحاله في جيبوتي، حيث تبنى مشروع إفطار صائم لعدد واسع من المحتاجين، وزعت عليهم “السلال الغذائية” بالإضافة لمشاريع خيرية أخرى متنوعة.
أعضاء هذه الفرق الثلاث هم سفراء خير وسلام ومحبة من البحرين إلى العالم، تعنوا المسافات البعيدة وهم صيام، وهم مزحومون بالأعمال والانشغالات والمواعيد؛ ليتركوا الأثر في غيرهم، ويزرعوا الأمل والبسمة، فشكرًا لهم.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية