العدد 3865
الأربعاء 15 مايو 2019
موظفو القطاع الخاص... سلسلة من الهموم
الأربعاء 15 مايو 2019

طرحت الزميلة “أخبار الخليج” في عدد يوم الاثنين في مجلس رجل الأعمال ناصر العريض قضية أزمة سوق العمل، وأشار المعقلون إلى سلسلة من الهموم وألقوا الضوء على الواقع وكشفه، بل أيضا محاولة ربط أمثلة الواقع الخاص بالواقع العام، بغية الإسهام في توضيحه وتحليله وتفسيره، لأن مثل هذا الإسهام يلعب دورا مهما في إنضاج الوعي وتقريب البعيد.
يمكن تصنيف المشكلات والقضايا التي يعاني منها سوق العمل والقطاع الخاص تحديدا إلى مستويات عديدة نذكر منها.. مسائل ومشكلات يعاني منها موظفو القطاع الخاص الذين يحلمون أن تطبق عليهم نفس القوانين التي تطبق على زملائهم في القطاع العام، إضافة إلى انخفاض مستوى الأجور وتذبذبها، فالعلاوات بالكاد لا تذكر بل في كثير من جهات العمل معدومة، فجر يسابق فجر وفصول تأتي وفصول تذهب والراتب كما هو، ويضاف إلى هذا التدني عدم ثبات الدخل الشهري، فهو بين الزيادة والنقصان، وإن كان دائما يعشق النقصان، ومن الطبيعي أن مثل هذا الوضع يؤثر اجتماعيا ونفسيا في الموظفين بالقطاع الخاص وأسرهم، ولا نبالغ حين نقول إن هؤلاء الموظفين أبطال ماداموا يستطيعون التأقلم مع الوضع المعيشي ووحل غلاء الأسعار وغربته المخيفة.
نقطة أخرى نود الإشارة إليها وهي إذا اعتبرنا الأرباح التي يحصل عليها موظفوا القطاع الخاص في كثير من القطاعات، كقطاع الإنشاءات والمقاولات، مصدرا من مصادر دخلهم التي يمكن أن تفي ولو ببعض المتطلبات، سنجد أن هؤلاء الموظفين محرومون من غالبيتها العظمى، فلا يوجد ما يلزم أصحاب القطاع الخاص بتقديم الأرباح.وبالتأكيد هناك الكثير من النقاط التي تشير إلى الأوضاع التي تحيط بموظفي القطاع الخاص الذين يقومون بواجبهم على أكمل وجه وسط دوامات ارتفاع الأسعار والتعرض للكثير من المعاناة، وكلنا أمل في أن تؤخذ الآراء التي طرحت في السهرة بعين الاعتبار والإسهام في حل كثير من المشكلات خصوصا المتعلقة بالرواتب.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية