العدد 3866
الخميس 16 مايو 2019
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
“خوش فقير”... بين الحقيقة والتفسير
الخميس 16 مايو 2019

أثار موضوع الشورية منى المؤيد ورد رئيس مجلس الشورى علي الصالح جدلاً على وسائل التواصل، حيث قالت المؤيد إنه إذا قرر الفقير شراء سيارة فإنه ملزم بسداد الضريبة بنسبة 5 %، وكذلك بنسبة مساوية للغني الذي يملك الملايين. وأضافت: تساوي النسبتين بين الفقير والغني يخل بالإنصاف... مشيرة لتجارب دول أوروبية وما تطبقه من ضرائب مماثلة. ورد الرئيس علي الصالح متسائلا ومستغربا “الفقير يشتري سيارة”... “خوش فقير”!
من وجهة نظري لم أجد أي استخفاف على الفقراء في كلام رئيس مجلس الشورى علي الصالح، كما يشاع عند البعض، كل ما في الأمر أنه كان يصحح كلام النائبة المؤيد من أن 80 % من دخل القيمة المضافة مصدرها الفقراء، وهذا يعني أن القدرة الشرائية لدى الفقير قوية جداً، حيث شكلت هذه النسبة، بينما الفقير الحقيقي عاجز عن تأمين قوت يومه لا أن يشتري سيارة.
القصة ذكرتني بنكتة قرأتها تقول “كان هناك فقير متزوج وزوجته فقيرة ولديه ولد فقير وابنة فقيرة، كما كان لديهم خادمة فقيرة وطباخ فقير وزراع فقير وسائق فقير وعاملان فقيران لغسل سياراتهم”.
إن ما تم تناقله والتعليقات التي قرأتها عن القصة تؤكد تصورات سلبية يتم تناقلها دون وعي أو تحليل عميق للأمور، ما يشعل البلبلة والشائعات وقد يشعل فتنة قد تطول ملوثة فضاءنا الإلكتروني والمجتمعي، تملأ محيطنا بالشحنات السلبية المؤثرة على أبنائنا وسلوكياتهم، حيث أصبح البعض أكثر عدوانية وشراسة بسبب إساءة وسائل التواصل وتناقل الأخبار والتحليلات الخاطئة.

نتمنى أن لا نتعجل في أحكامنا على الآخرين وأن لا نتسرع في نشر التحليلات، علينا أن نكون أكثر مسؤولية وحذرا حتى نعيش في هدوء وسلام ومحبة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية