العدد 3872
الأربعاء 22 مايو 2019
طريق لابد أن يمشي فيه ملالي إيران
الأربعاء 22 مايو 2019

منذ أن خيمت سحابة الشر السوداء لنظام الملالي على سماء المنطقة وشعوب وبلدان المنطقة تواجه أوضاعا غير مألوفة حيث الفتن والمواجهات والصراع والاختلافات والانقسامات، وكان مهندس كل ذلك هذا النظام المشبوه، لكن يبدو أنه وصل حاليا إلى نهاية الخط وبات يمشي على نفس الطريق الذي دفع إليه شعوب وبلدان المنطقة وجعلها تكتوي بنيران الحروب والمواجهات المفتعلة، وليس هناك أي شك في أن النظام يشعر بحالة غير مسبوقة من الخوف والرعب خصوصا عندما نرى التناقض والتخبط والتوتر مهيمنا على مواقفه وتصريحاته.

الشعب الإيراني الذي يقف بوجه هذا النظام ويرفضه ويناضل من أجل تغييره عن طريق إسقاطه، لا يرى فيما يجري للنظام أمرا يتعلق ويرتبط به بل إنه شأن خاص بالنظام الطائش وعليه أن يدفع ثمن أخطائه ويعرف ما نتيجة الوقوف ضد إرادة شعبه وضد المجتمع الدولي على حد سواء، إذ إن المجتمع الدولي ليست لديه أية مشكلة مع الشعب والمقاومة الإيرانية الرافضة للنظام، بل يؤيدها، لكن مشكلته مع نظام الملالي الذي تجاوز حدوده كثيرا، حيث صار خطرا وتهديدا كبيرا على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، لذلك لابد من مواجهته والتصدي له وردعه وإيقافه عند حده.

التصريحات الصادرة من جانب قادة النظام والتي تسعى لإظهار النظام قويا ومتماسكا وفي مستوى المواجهة مع الولايات المتحدة الأميركية، تصريحات صارت أشبه بنكت وطرائف يتناقلها أبناء الشعب الإيراني حيث يسخرون منها ويضحكون عليها، لأنها تدل على سخف النظام وتخبطه وعدم معرفته ماذا سيفعل بعد أن رمى نفسه في هذه التهلكة التي طالما حاول تجنبها بممارسة الخدع والأكاذيب والمناورات، لكنه هذه المرة وجد نفسه وجها لوجه أمام الواقع المر ولابد له من أن يمشي إلى نهاية النفق الذي صار فيه حيث نهايته من دون أدنى شك.

40 عاما وهذا النظام الأرعن المتطفل على الشعب الإيراني والمعادي له وللإنسانية جمعاء، يجثم على صدر الشعب الإيراني وشعوب المنطقة ويقوم بممارسة كل ما من شأنه اختلاق المشاكل والأزمات ودفع الأوضاع للتوتر والتأثير السلبي على السلام والأمن والاستقرار خصوصا مع إصرار الملالي على تصدير التطرف الديني والإرهاب وإبقاء نفوذهم المشبوه في بلدان المنطقة وتوسيع الدائرة إلى جانب مواظبتهم على تهديد السلام والأمن العالمي. “الحوار”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية