العدد 3881
الجمعة 31 مايو 2019
قمة مكة... وحدة مواقف المسلمين وتكاملها
الجمعة 31 مايو 2019

تنطلق اليوم الجمعة الدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية العادية لمنظمة التعاون الإسلامي، بمكة المكرمة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه تحت عنوان “قمة مكة: يداً بيد نحو المستقبل”، والجميع يعلق آمالا كبيرة على ما ستسفر عنه القمة من قرارات، حيث ستكون فرصة لتدارس الأمور بعمق واتخاذ توصيات مهمة خصوصا أن المنطقة تعيش تحديات غير مسبوقة وبأوجه متعددة على المستوى السياسي والاجتماعي، فقد مرت المجتمعات الإسلامية خلال السنوات الماضية بتجارب مريرة وتجرعت أدوية مختلفة من الناحية السياسية والاجتماعية، بعضها جاء بالشفاء وبعضها لم ينفع، حيث رجعت العلة والخلل، ولعل أكبر العلل التي نعاني منها “الإرهاب والتطرف والعنصرية”.

سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه أكد حول القمم الثلاث الخليجية والعربية والإسلامية التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في مكة المكرمة، (أنها جاءت لتعكس عمق إحساس وحكمة خادم الحرمين الشريفين في تغليب المصالح العليا للعرب والمسلمين ولم شمل الأمة وجمع كلمتها وتوحيد صفوفها لترسيخ الأمن والاستقرار ومواصلة جهود البناء والتنمية لصالح الشعوب العربية والإسلامية، وأشاد سموه بالدور القيادي الرائد الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية الشقيقة لتقوية أواصر العمل العربي المشترك).

إن المملكة العربية السعودية أعزها الله مصدر حركة وقوة العالمين العربي والإسلامي وهي القادرة على قيادة الأمتين وتجنيبهما التوترات والأزمات، ومن هنا تأتي هذه القمة لتحديد طريق فعال لما يهم المسلمين والبشرية جمعاء والتصدي للأفكار المخالفة والأخطار المحدقة بالمجتمعات الإسلامية، والأفكار المظلمة التي يتبناها البعض باسم الدين والتي جعلت المسلمين يدفعون ضريبة باهظة.

القمة ستتجلى أهميتها في الكثير من النواحي والمعاني والتوجيهات والرؤى والطموحات، لأن وحدة قضايا العالم الإسلامي تقتضي وبالضرورة المنطقية وحدة مواقفه وتكاملها وكانت ومازالت السعودية تعمل من أجل تحقيق هذه الوحدة والتكامل لجني الثمار والنجاحات التي ترنو إليها شعوب العالم الإسلامي.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية