العدد 3881
الجمعة 31 مايو 2019
د. جاسم حاجي
التجربة‭ ‬التعليمية‭ ‬والذكاء‭ ‬الاصطناعي
الجمعة 31 مايو 2019

لائحاً في الأفق باعتباره أحد أكثر التقنيات تعكيرًا في السنوات القادمة، حتى في المدارس، سيكون الذكاء الاصطناعي قادراً على جعل التجربة التعليمية أكثر فاعلية وجاذبية، لكل من المعلمين والطلاب، فالتعليم الرسمي قد لا يختفي بشكل كامل، لكن من الواضح أن الأشكال الجديدة للتعليم عبر الإنترنت أصبحت مهمة أكثر فأكثر. وبفضل الذكاء الاصطناعي، ستتعلم أنظمة التعليم عبر الإنترنت مع تعلم الطلاب وفهم احتياجاتهم ودعمهم بخط سير مخصص، أيضا، سوف تسرع تحليلات التعلم في تطوير أدوات جديدة للتعليم الشخصي.

ومع استخدام التقنيات التي يدعمها الذكاء الاصطناعي، سيتم أخيراً حل مشكلة نهج “المقاس الواحد يناسب الجميع” في التدريس، بفضل خوارزميات التعلم الآلي، وسيتمكن المعلمون من تحديد الاحتياجات التعليمية لطلابهم والعثور على الفجوات في أساليبهم مع الإشارة إلى الأماكن التي يجد الطلاب فيها الصعوبة أكثر من غيرهم.

من ناحية أخرى، سيكون الطلاب قادرين على التحرك خلال تعليمهم بشكل أكثر فعالية، وسيجد الطلاب الموهوبون الذين يشعرون بالملل في كثير من الأحيان من المهام السهلة حوافز وتحديات جديدة. وبفضل إنترنت الأشياء والخدمات القائمة على السحاب، يمكن للطلاب الحصول بسهولة على المساعدة عن بُعد من الأقران والمعلمين على بعد آلاف الأميال، ومع الذكاء الاصطناعى، سيكون هذا الأمر أسهل. يساعد استخدام المعلمين الذين يعتمدون على الذكاء الاصطناعي الطلاب على تبني سلوكيات تعلم مثمرة، مثل التنظيم الذاتي والشرح الذاتي، ويمكن للتعاون مع جهاز كمبيوتر بشري أن يساعد الطلاب على التعلم باستخدام مناهج جديدة لا يمكننا تخيلها بعد.

وبفضل الذكاء الاصطناعي، أصبحت الشركات الآن قادرة على إنشاء كتب مدرسية مخصصة، يستورد المربون مناهجهم الدراسية وموادهم في محركهم، ويقرأ النظام المحتوى ويتقنه، ثم يتم العثور على أنماط جديدة، وسوف تستخدم خوارزميات الذكاء الاصطناعي للمحرك المعلومات المكتسبة لإنشاء كتب مدرسية ومواد الفصل على أساس المفاهيم الأساسية.

تنص مقالة “Intelligence Unleashed” على أننا يجب أن نبدأ في اعتبار الذكاء الاصطناعي في التعليم “رفيقًا للتعلم مدى الحياة”، فالتكنولوجيا الإنسانية، التي يمكن الوصول إليها بسهولة من خلال أجهزة متعددة بفضل الأنظمة القائمة على السحاب، ستساعد الأطفال والطلاب الشباب أثناء نموهم، وتطوير معرفتهم من خلال مسار شخصي، ومع ذلك، يظل التدريس تفاعلًا اجتماعيًا معقدًا يتطلب مهارات بشرية أصيلة، مثل التعاطف على سبيل المثال، ولا يمكن تعلم هذه المهارات عن طريق آلة، هذا يعني أن المعلمين لن يتم استبدالهم أبدًا بالروبوتات، لكن بدلا من ذلك ستقوم الروبوتات بمساعدتهم، ليصبحوا أفضل في وظائفهم الأساسية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية