العدد 3883
الأحد 02 يونيو 2019
ريشة في الهواء أحمد جمعة
الثقة‭ ‬بالقائد‭ ‬ثقة‭ ‬بالنفس
الأحد 02 يونيو 2019

“القائد هو الذي يجعل الآخرين يثقون به، أما القائد المميز فهو الذي يجعل الآخرين يثقون بأنفسهم”، لهذا تجدنا واثقين من أنفسنا بعلاقتنا بقائدنا سمو الأمير خليفة بن سلمان رئيس الوزراء حفظه الله، ففي الكلمة السامية التي وجهها سموه نهاية الأسبوع الماضي، والتي جاء فيها “ان شعب البحرين يستحق الكثير ورضا المواطن المؤشر لنجاح أي برنامج خدمي أو تنموي، وما لم يتحقق ذلك فإنه يجب العمل على تطوير هذه البرامج للوصول إلى هذا الهدف، فالمواطن المعيار الرئيسي في تحديد الأولويات باعتباره جوهر التنمية ومقصدها الأساسي”.

هذا هو سموه، رهانه الدائم، واهتمامه الأول، وتركيزه الأهم المواطن، لا يحيد عن هذا المبدأ مهما كانت الظروف والأزمات بالمنطقة، ومهما اشتدت التحديات التي تواجه الوضع الراهن، وغيرها من الأحداث الساخنة بالمنطقة، كل ذلك لم يشغل سموه عن المواطن البحريني واحتياجاته ومتطلبات حياته اليومية من الخدمات والمصالح والهموم التي كانت دائماً هاجسه من منطلق رعايته الدائمة لشؤون الناس بالدرجة الأولى، إلى الحد الذي أكد فيه دائماً أن أية خدمات لا ترضي المواطن لابد من إعادة النظر فيها، وهذه أعلى قمة للاهتمام يبديها قائد نحو شعبه، وأبلغ رسالة لمسؤول إلى شعبه.

ما أريد أن أوضحه بجلاء وصراحة، أن سمو رئيس الوزراء، لمن يعرفه وقريب منه، ويدرك جوهره الناصع بالصدق والإخلاص، هو أنه لا يصدر تلك التصريحات والتوجيهات والأوامر، للاستهلاك الإعلامي، ولا لمجرد إرضاء الرأي العام، إن هذا الحرص الشديد المتكرر بكل المواقف، ينبع من إحساس سموه بمعاناة الناس وحاجتهم للرعاية الحقيقية السريعة والمؤكدة والتي تضفي على حياتهم الطمأنينة والاستقرار والأمان لأسرهم وأبنائهم، فحرصه الشديد على هذه الرعاية لأبناء وطنه لا يتمثل فقط بتوجيه الأوامر للمسؤولين فحسب، بل الحرص بدأب وإصرار على متابعة تنفيذ تلك التوجيهات والأوامر حتى يتأكد بنفسه من إنجازها، وكثيرا ما شهدنا بمجلسه العامر، توجيهه اللوم لمن يقصر أو يتلكأ فيما يتعلق بشؤون المواطن، فكل شيء يمكن تقبل مبرراته وحججه إلا شأن المواطن وهذه ذروة العلاقة الإنسانية بين القائد وشعبه.

إن عبارة رضا المواطن مؤشر النجاح نظرية عصرية صادقة نابعة من سياسة حكيمة ورحيمة تجسد في هذا الزمن الصعب المليء بالتحديات الشاقة أهمية العلاقة بين الشعب والقائد، ورأينا حال الشعوب التي فقدت تلك العلاقة وما نالها من خراب، فدمت ودام عزك وسلمت لشعبك ولبلدك خليفة بن سلمان.

 

تنويرة:

لا يكفي وجود عقل، الأهم محتواه.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية