العدد 3883
الأحد 02 يونيو 2019
وداعا لطفي نصر
الأحد 02 يونيو 2019

بحزن شديد ودع المجتمع البحريني بأسره قامة إعلامية كبيرة ككبر حجم الأستاذ لطفي نصر أحد أهم أعمدة الإعلام في مملكتنا، حيث تتلمذ على يده عشرات الصحافيين، وأعطى بكل حب كلمات تنبع من القلب وتصل للقلب، ولست هنا في حديثي أكتب عن مآثر الراحل الذي لامست وفاته قلوب جميع العاملين في حقل الإعلام، إنما أسلط الضوء على مدرسة مهمة فقدت مؤسسها، مدرسة تُعنى بالوسطية وحب الوطن وأُلفة المجتمع الواحد، تهب للدفاع عنه إن حاول العدو أيا كان تشتيته أو تضليله... هكذا كان الصحافي الأستاذ الكبير الراحل لطفي نصر.

“دينامو الصحافة” الذي لم يحط قلمه منذ العدد الأول للزميلة أخبار الخليج، ترجل وآثر الرحيل.. لكنه رحيل مباغت دون عودة هذه المرة ودون عموده الذي سيبقى مسطرا كلمات خطها لنتعلم ونظل نتعلم منها وضوح الكلمات والمعاني والمفردات والنصح والإرشاد ولعبة الإعلام وأهمية ما بين السطور، فهو من زرع في قلوب صحافيي البحرين الإيمان الحقيقي بالكلمة وتجديد الخطاب والتواجد الدائم على الساحة وربط الأحداث ومتابعتها وتحليلها دون كلل أو ملل.

 

ومضة: ما جرح فؤادي حقيقة في وفاة الأستاذ الكبير أنه جاء (في الصميم) كعموده؛ فقد رحل الرجل أثناء توجهه إلى مقر عمله ليشهد رحيله أيضا تفانيه وإخلاصه التام وحبه الصحافة والإعلام، وختم سلسلة لا تعد ولا تحصى من الدروس المستخلصة من حياة الراحل، غير أن ما يثلج الصدر رغم مرارة الرحيل هو أنه غادر الدنيا في شهر مبارك وليلة مباركة يتمناها الآلاف في شهر الغفران.. غفر الله لفقيدنا الراحل وتغمده بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية