العدد 3884
الإثنين 03 يونيو 2019
في إيران... ذكاء طفلة وغباء نظام
الإثنين 03 يونيو 2019

هللت بعض المواقع الإخبارية التابعة للدولة الإيرانية وأدواتها من حزب الله وغيره لخبر مفاده تفوق الفتاة الإيرانية “تارا شريفي” التي تبلغ من العمر 11 عاما على مستوى ذكاء كل من العالم الفيزيائي ألبرت آينشتاين والعالم ستيفن هوكينغ الذي يعد من أهم علماء الفيزياء النظرية وعلم الكون، إذ حصلت شريفي على مستوى “العبقرية” في الاختبار الذي نظمته مؤسسة منسا لاختبار نسبة الذكاء في أوكسفورد، وهذه الجمعية أسسها المحاميان الإنجليزيان لانس وار ورونالد بيرل في عام 1946 بإنجلترا، وتعتير أشهر وأقدم جمعية تضم الأفراد ذوي نسبة الذكاء المرتفعة، وتنتشر فروعها في 80 دولة في العالم وتضم في عضويتها أكثر من 100 ألف شخص.

طبيعي أن تتلقف مثل هذه المواقع الإخبارية هذه العينة من الأخبار (بفرض صحتها) كدليل على إنجازات ومظاهر تفوق ستحسب بالنهاية للدولة أي لإيران، لكنها لا تدرك أن هذه الأخبار تؤكد للجميع مدى فداحة الجرائم التي يرتكبها النظام الإيراني وانتهاكاته بحق أبناء الشعب الإيراني وأن هذا الشعب يستحق ما هو أفضل من هذا النظام الذي يصر بغبائه على سحق هذا الشعب وإفقاره والقضاء على مواهبه ونوابغه بتبديد ثرواته وموارده في إرضاء نزواته وتحقيق مطامعه التوسعية والإنفاق على تنظيماته وميلشياته الإرهابية في كل مكان.

لقد تزامنت مع هذا الخبر الذي تراقصت له بعض المواقع الإخبارية “الإيرانية” طربًا تطورات وأخبار أخرى تجسد الغباء الإيراني، ومن بينها تعليق إيران بالأسف على البيان الختامي للقمة العربية الطارئة في مكة المكرمة والزعم بأنه لا أساس للاتهامات التي وجهت إليها رغم أن كل شبر في المنطقة الآن يشهد على إرهاب إيران وينطق بتدخلاتها الخطيرة ويطلب النجدة وسرعة التحرك لمنع العواقب الكارثية لها وكان آخرها الهجمات الإجرامية ضد أربع ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات ومحطتين لضخ النفط في السعودية.

وصار الأتباع والوكلاء على ذات النهج الإيراني “الغبي”، إذ حذر أمين عام حزب الله الإرهابي المدعو حسن نصر الله من أن الحرب على إيران لن تتوقف عند حدود إيران، إنما ستشمل كل المنطقة في تجاهل أحمق للمتسبب في هذا الوضع الذي يحذر منه.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية