العدد 3885
الثلاثاء 04 يونيو 2019
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
الشعوبيون الجدد... ترانيم إبليس
الثلاثاء 04 يونيو 2019

عندما نزغ إبليس عليه اللعنة المقبور الخميني، وأغراه بأنه سيصبح زعيم الأمة الإسلامية، وأنه سيأتي بمذهب جديد ينافس فيه المذهب الشيعي والسني، وأن كل المسلمين سيتبعون هذا المذهب، كانت وصية ابليس له أن ابدأ أولا بالسيطرة على عقول العرب من شيعتهم وسنتهم، بعد ذلك ستأتيك كل أعراق المسلمين طوعا وكرها، وتحقق النبوءة بأنك الولي الفقيه على الأمة.

وتعهد إبليس بإنجاح هذا المخطط عبر وسوسته للدول الغربية بأنني لكم من الناصحين، ألا فادعموا الخميني وثورته ليكون سيفا مسلطا على الأمة العربية المسلمة، ويعيث بأرضهم الطائفية والفرقة وينشغلوا بمحاربته ومواجهته، وتستطيعون ابتزاز هذه الدول العربية المسلمة، وبالتالي سيعم التشرذم وتنتشر الفوضى وتتصارع الأنظمة العربية فيما بينها، وتضيع الهوية العربية المسلمة لهذا الشعب، وبالنهاية ستصبح القضية الفلسطينية في خبر كان، وستستطيعون ضم الجولان والقدس الشرقية لإسرائيل ولن يفرح الفلسطينيون حتى بحل الدولتين لانشغال العرب المسلمين بمواجهة الحوثي والحشد وحزب الله من جهة، وقطر والإخوان من جهة أخرى.

كما وسوس إبليس لمؤسس حماس أن ابدأ بتحقيق حلمك وحلم حسن البنا، بتأسيس أول دولة إخوانية بالعالم الإسلامي قاطبة، وانتزع النضال الفلسطيني من منظمة فتح حتى تكون مقاومة إسرائيل العباءة التي تحمي دولتك، وستتلقى الدعم والمساندة من أناس لا يوجد من هو أطهر منهم على أرض الكون، وهم الخميني وخامنئي وقطر والطوراني صاحب حلم عودة الامبراطورية العثمانية لكي يستعبد العرب المسلمين.

ولم يكتف إبليس بهذا الأمر، فقد وسوس لمرشد إخوان مصر، أن الوقت حان لبناء امبراطورية الإخوان بإلحاق هذه الدول العربية الإسلامية إلى ملك حفيد العثمانيين، وتقديم نساء ورجال وقبائل وشيوخ العرب المسلمين قربانا لزعيم وسلطان هذه الأمة حفيد العثمانيين، وتقديم الولاء والسمع والطاعة من قبل كبار الإخوان، وتقبيلهم أقدام هذا الزعيم العثماني لكي يرضى عنهم، وسيفتح بلاده لزعمائكم لتبثوا منها حملاتكم وهجماتكم الإعلامية ضد مصر والسعودية والإمارات خصوصا.

لكن إبليس فشل لأن تحالف الشرف والكبرياء والعزة العربية الإسلامية مصر والسعودية والإمارات، أفشل وتصدى وأنهى تحالف الخيانة والغدر الشعوبي “الإخوان ولقطاء العرق الذين يسمون أنفسهم الفرس، والقوقازيون الوثنيون الذين يسمون أنفسهم أحفاد العثمانيين”. وسترى يا إبليس ماذا سيفعل هذا التحالف الثلاثي بمن طعننا من الخلف من العرب. وللحيث بقية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية