العدد 3886
الأربعاء 05 يونيو 2019
ليلة العيد... نقص في الخطة المرورية أدى إلى اختناقات وفوضى
الأربعاء 05 يونيو 2019

قالت الإدارة العامة للمرور إنها تعمل على تنفيذ خطة مرورية خلال إجازة عيد الفطر المبارك تضمن تنظيم سير الحركة المرورية على جميع الشوارع تحسبا لأي ازدحام مروري، كما أنها ستكثف الدوريات عند المجمعات والمنتزهات والشوارع الحيوية التي تكثر فيها الحركة، وكلها جهود تشكر عليها الإدارة، لكن لا نعلم لماذا غابت استراتيجية تنظيم حركة السير مساء يوم الاثنين – ليلة العيد - حيث كان من الواضح أنه يوجد نقص في الخطة المرورية وقلة في الدوريات، ما تسبب في اختناقات مرورية كبيرة في كثير من المناطق، فمثلا كانت المنطقة المحيطة بنادي الرفاع الشرقي مشلولة تماما والطرقات مغلقة – مداخل ومخارج – ولم تكن هناك أية دورية تنظم حركة السير والسيطرة على الفوضى التي امتدت لساعات طويلة.

أما شارع جدعلي والطرقات المحيطة بالسوق الشعبي بمدينة عيسى، فقد عاشت ليلة كئيبة، كان المنظر أشبه بجنازة سيارات على مد البصر ولمسافات طويلة، والمشكلة أن السيارات لا تمشي ببطء، إنما مدفونة كطريدة لا تتحرك، وهذا ما تسبب في إزعاج الكثير من المواطنين الذين كانوا يتوقعون تواجد رجال المرور في مثل هذه الليلة التي لا تقل أهمية عن أيام العيد بالزمان والمكان، بل هي الأهم لكن حدث ما حدث وأغلقت شوارع بالكامل وشاهدنا ارتباكا شديدا، وفوضى مرورية عارمة تسببت في تعطيل مصالح الناس.

ما حدث ليلة العيد في معظم مناطق البحرين ظاهرة غير طبيعية، وهذا يعود في تصوري الشخصي إلى عدم التجهيز والترتيب من قبل الإخوة في إدارة المرور، ففي مثل هذا الوقت تحديدا يفترض أن تنتشر الدوريات وكان لابد من رسم خطة مرورية مسبقا، قبل الإعلان الرسمي عن عيد الفطر، وليس بعده، لأن ما حصل من اختناقات مرورية بين أن الإخوة في المرور تحركوا متأخرا، أي بعد الإعلان عن عيد الفطر، وهذا ما فاقم الأزمة ورفع المعاناة وجعل السيارات تصطف في الشوارع.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية