العدد 3887
الخميس 06 يونيو 2019
رغم التحذيرات الرسمية إلا أن المخالفات مازالت موجودة
الخميس 06 يونيو 2019

بالرغم من التحذيرات الرسمية وحملات التوعية التي تقيمها الإدارة العامة للدفاع المدني بالتعاون مع محافظة العاصمة بسوق المنامة للتأكد من اشتراطات الأمن والسلامة للمحلات التجارية، إلا أن المخالفات مازالت موجودة وبمعدلات عالية في شارع الشيخ عبدالله والمنطقة المحيطة بشارع سوق الذهب، ففائدة الحملة وإلقاء المحاضرات المباشرة على أصحاب المحلات والعمال والتعريف بطريقة الاتصال بالطوارئ قد تستمر يوما أو يومين، وبعدها يعود مخزون المخالفات من جديد وتصبح كالعمود الفقري في السوق وتتراكم أعدادها، وهذا ما شاهدته بتاريخ 2 يونيو حينما قصدت سوق المنامة.

أسطوانات غاز من الحجم الكبير موضوعة بشكل خاطئ في عدد من المطاعم، وتمديدات كهربائية يتضح للوهلة الأولى أنها خاطئة، مجرد “تلصق وايرات على الطوفة”، ومساكن مشتركة وجماعية تفوح منها رائحة الطهي ونعلم أن داخل هذه المساكن أعدادا هائلة من البشر لا تعرف أبسط أبجديات احتياطات الأمن والسلامة ولا تمتلك معدات إطفاء الحرائق والإهمال عندها بالتناسخ، وحاويات قمامة بالقرب منها أعقاب سجائر مشتعلة، وأوساخ منتشرة كالحبر الأسود في المنطقة برمتها، وغيرها من المخالفات التي تهدد الأرواح والممتلكات والمرافق العامة.

في اجتماع رسمي حكومي قرأت أن (أبرز المخالفات وأوجه القصور التي تحتويها هذه المباني والتي تعد أسبابا رئيسية لتكرار الحوادث بها، استخدام مواد قابلة للاشتعال وبناء إضافات بالمبنى من دون ترخيص وعدم العناية بالتوصيلات الكهربائية وعمل توصيلات إضافية بدون ترخيص واستخدام الحمل الكهربائي بطاقة تفوق الأحمال المصرح بها وتكدس العمال في السكن بما لا يتناسب مع مساحة الغرف بالإضافة إلى عدم توفير وسائل الحماية من مخاطر الحريق من أجهزة إنذار أو وسائل مكافحة الحريق وعدم وجود فتحات مناسبة للتهوية أو مخارج للهروب في حالات الطوارئ).

الذي أعرفه أن الجهات المختصة شكلت فريق عمل ميدانيا للمتابعة والتقييم، ونريد أن نعرف كصحافة ما الآلية التي يتبعها هذا الفريق والإجراءات المتبعة والخطوات اللازمة، وهل المتابعة شهرية أم أسبوعية أم دورية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية