العدد 3892
الثلاثاء 11 يونيو 2019
هل مكانة حفظة القرآن “5 دنانير”؟
الثلاثاء 11 يونيو 2019

في حديث جمعني مع معلم ومُحفظ للقرآن الكريم، قال بضيق إن المكافأة البسيطة التي تصرفها الوزارة للحفظة الموزعين على مراكز التحفيظ المختلفة، والتي تُقدر بـ (خمسة دنانير) فقط مقابل كل جزء يُحفظ، بأنها تتأخر في الصرف (لفترة تصل لستة أشهر).

وأوضح بأن تأخر صرف المكافاة، والتي تُمنح مع شهادة تقدير يمثل عامل تثبيط عزيمة وهمة للحفظة، خصوصا أبناء الأسر الفقيرة والبسيطة والمتعففة، والذين تفرحهم المكافاة رغم ضآلتها، وتشجعهم على الاستمرار.

وأضاف: نأمل من معالي وزير العدل والشؤون الإسلامية الشيخ خالد بن علي آل خليفة، أن يوجه - بكرم منه - لصرف المكافأة بشكل شهري، ومنتظم، وأن ينظر بإمكانية مضاعفتها، كخطوة مباركة، ستضفي عامل نجاح لمسيرته، وللبلد، ولحفظة كتاب الله.

وتابع: نأمل أيضا أن ينظر معاليه، لحفظة كتاب الله من ذوي الاحتياجات الخاصة، بشكل تفضيلي ومختلف على مستويات التكريم والتقدير والحوافز، فلا يمكن لهؤلاء أن يتساووا مع غيرهم بهذا الجانب، بل يجب أن يميزوا ويشجعوا بشكل أكبر.

بدوري، أشير هنا لمبادرة وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة العام الماضي، حيث رفع مشكورا مكافأة الأول من حفظة كتاب الله (من ذوي الاحتياجات الخاصة) من 20 ألف جنيه، إلى 60 ألف جنيه دفعة واحدة، وهي مبادرة عظيمة وسباقة سواء على مستوى الأجزاء، أو المسابقات القرآنية نفسها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية