العدد 3897
الأحد 16 يونيو 2019
الأسُر المتعففة والإجازة “المُملة”
الأحد 16 يونيو 2019

مع بدء الإجازة الصيفية، يشكو كثير من الأُسر البحرينية، شُح البرامج والفعاليات (التعليمية والرياضية والترفيهية) لأبنائهم الطلبة والطالبات، بمختلف فئاتهم العمرية، متذمرين من ملل قارس ينهشم، ويهدر وقتهم، بلا طائل، أو منفعة، كما هو الحال كل عام.

أتحدثُ هنا عن الأسر المُتعففة تحديدا، الأسر البسيطة، ذات الدخل العادي، و(المُنتف) بالقروض، الأسر التي لا تقدر على السفر كغيرها، حتى موعد “العودة للمدارس”، وبدء فصل دراسي جديد.

وكانت وزارة العدل والشئون الإسلامية (مشكورة) قد أطلقت أخيرا مبادرة جميلة للنشاط الصيفي تحت عنوان “صيفنا إنجاز” للفئات العمرية من 4 سنوات وحتى 18 سنة، وتشمل كما أعلن عنه، أنشطة رياضية، وترفيهية، وثقافية، وتربوية، ودورات تعليمية، وتدريبية.

والحاصل بأنني اتصلتُ لتسجيل أولادي، خالد (7 سنوات)، ومحمد (4 سنوات)، لكنني فوجئت بأن فئة الصغار (بعمر محمد) قد امتلأت بالفعل، وبأنه لا مجال لتسجيل أي طفل جديد، بالرغم من أن فتح أبواب التسجيل لم تتجاوز سوى اليومين، بدلالة تؤكد حرص أولياء الأمور على المسارعة في تسجيل أبنائهم للفعاليات الشبيهة بفترة الصيف، باهتمام مقدر ومشكور لهم.

هذه المبادرة، تقودنا للتساؤل عن الدور المفقود لبقية الوزارات والجهات الحكومية، ولماذا لا نرى إستراتيجية موحدة لها تشمل كافة المُدن والقرى؟ ولماذا لا نرى أيضا جائزة حكومية للجهة الأفضل في إقامة الفعاليات الصيفية؟ وأين هو دور القطاع الخاص الغائب دائما عن خدمة المجتمع؟

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية