العدد 3901
الخميس 20 يونيو 2019
الصيد في الماء العكر
الخميس 20 يونيو 2019

من الذي قام بضرب ناقلتي النفط في خليج عمان؟ ومن الذي قام بإطلاق الصواريخ على مطار أبها في المملكة العربية السعودية؟ ومن الذي يريد لمياه الخليج أن تغلي وتتحول إلى جحيم لا يعرف مداه إلا الله؟ وهل تريد أميركا الحرب؟ وهل تريد إيران الحرب؟ وهل أميركا وإيران تمارسان لعبة تقوم على الاتفاق الضمني لابتزاز العرب، كما يقول الكثير من أبناء العرب؟ أسئلة كثيرة تتردد على ألسنة الشعوب العربية كل يوم حول الوضع في الخليج العربي، ولا إجابة واضحة وحاسمة حول هذه الأسئلة.

أميركا تتهم إيران بالاعتداء على ناقلات النفط وألمانيا تقول لا يوجد دليل كاف على تورط إيران، وبريطانيا تقول لابد أن نصدق الولايات المتحدة في اتهامها إيران، وإيران تتهم الولايات المتحدة وتتهم إسرائيل! الكل يشارك في اللعبة ما عدا العرب!

وعلى الرغم من أننا نحن العرب لا نفعل شيئا تجاه الأفعال وردود الأفعال، إلا أننا نعيش في ترقب وتوتر من الذي سيحدث غدا، خصوصا أننا أصبحنا الملعب الذي يدور عليه ما يجري حاليا، وسواء جاءت الضربة الأولى من هذا أو ذاك، فنحن حتما سندفع ثمنا معينا لهذه الحرب، غير أن أغرب شيء نراه هو الاستهتار الإيراني والتصرف تجاه الدول العربية بدرجة من الوقاحة التي لم يسبق لها مثيل، ففي ظل الأوضاع الحالية وما تتضمنه من مخاطر نجد صواريخ الحوثيين الإيرانية تسقط على الأراضي السعودية لإعطاء رسائل لنا نحن العرب مفادها أنكم في مرمى نيراننا وأنكم من سيدفع الثمن إذا ما قامت الحرب.

كل يوم تثبت لنا إيران أنها إيران الفارسية العنصرية التي تكره العرب وتتعامل معهم بعنصريتها المقيتة، وكل يوم تقدم لنا دليلا جديدا على حكامها الملالي الذين يستخدمون الإسلام فقط للاحتيال على الشعوب الإسلامية والاستفادة من مشاعر هذه الشعوب في صراعها من أجل التفوق والهيمنة.

كل ما نتمناه أن تدور الدائرة على هذا النظام الإيراني الذي ملأ المنطقة عبثا وفسادا وعمل على هز استقرار جيرانه، فطالما بقي هذا النظام سيبقى عدم الاستقرار والاستفزاز.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية