العدد 3912
الإثنين 01 يوليو 2019
احتواء إيران!!
الإثنين 01 يوليو 2019

في مقال افتتاحي نشر مؤخرا، قدمت مجلة “إيكونوميست” حلا للأزمة الراهنة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران والتي تقترب من الحرب، ويتمثل في “التفاوض” للخروج من هذه الأزمة وضمان عدم حصول إيران على القنبلة النووية.

إلا أن المجلة لم تحدد كيفية الوصول لهذا التفاوض في هذا الجو المشحون بالتصعيد والتصعيد المضاد بين الجانبين، لكنها ركزت على أن استراتيجية الرئيس ترامب في ممارسة أقصى ضغط ضد إيران قد تجعل الحرب وشيكة الحدوث، كما أن العقوبات قد تدفع إيران لمضاعفة جهودها للحصول على القنبلة النووية، خصوصا أن أمامها تجارب تتمثل في كوبا وكوريا الشمالية تتعلم منها للتكيف مع العقوبات.

الغريب أنه منذ أن انسحب ترامب قبل أكثر من عام من الاتفاق النووي لم يحدث تطور جوهري يوحي بأنه كانت لديه البدائل والخيارات التي تدفع وتجبر إيران سريعا على الجلوس للتفاوض من جديد ودخلنا في مرحلة مملة من التصريحات والتهديدات الكلامية المتبادلة التي لا تسمن ولا تغني من جوع في ظل الأوضاع الراهنة ومخاطرها الشديدة على دول المنطقة والتي أعطت إيران الفرصة لتخزين المزيد من اليورانيوم بعد أن تحللت من الرقابة الدولية التي فرضت عليها وحدت من أنشطتها النووية، فتحركت إيران لأجل تخزين اليورانيوم المخفف، وتقترب من تجاوز كمية 300 كيلوغرام التي سمح بها الاتفاق ما يجعلها أقرب للمادة الكافية لإنتاج القنبلة النووية وفقا للخبراء.

وقد أعلنت إيران ذلك صراحة، إذ صرح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أنها ستسرع من تخصيب اليورانيوم بعد أن انتهت (في 27/6) مهلة الستين يوما الممنوحة للدول الأوروبية، وأن مهلة المنظمة الدولية للطاقة الذرية لتخطي حد 300 كيلوغرام من إنتاج اليورانيوم المخصب انتهت وبانتهائها سيتسارع التخصيب!!.

 

منذ أن انسحب ترامب قبل أكثر من عام من الاتفاق النووي لم يحدث تطور جوهري يوحي بأنه كانت لديه البدائل والخيارات

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية