العدد 3916
الجمعة 05 يوليو 2019
الشعب لا يريدكم ألا تفهمون؟!
الجمعة 05 يوليو 2019

ليس هناك نظام كنظام الملالي في إيران، لا يوجد الخجل والاستحياء في قاموسه، ويعلم جيدا أن الشعب الإيراني يكرهه ويمقته إلى أبعد حد ويعلن ذلك بمختلف الطرق ويعلن ذلك صراحة للعالم كله، ومع ذلك فإنه يصر على التمسك بالسلطة ويقوم بممارسة أفظع الطرق والأساليب القمعية من أجل فرض وجوده والتصدي للشعب، هذا النظام جراء موقفه الاستبدادي القهري صار مضربا للأمثال في الاستشهاد به كنظام ديكتاتوري يفرض نفسه بقوة الحديد والنار. الشعب الإيراني ومن خلال نشاطاته الاحتجاجية المتواصلة وكذلك الهجمات الثورية التي تقوم بها معاقل الانتفاضة ضد مراكز وأوكار النظام المختلفة، يقوم بترجمة رفضه للنظام عمليا في الواقع وهو لا يكتفي بكشف وفضح النظام داخليا، إنما خارجيا أيضا، وتظاهرتا 15 و21 حزيران في بروكسل وواشنطن، لفتتا أنظار العالم إلى الحقيقة البشعة لهذا النظام المارق الذي لا يريده الشعب بأي شكل من الأشكال، وشكلتا  دعوة للعالم إلى دعم نضاله من أجل الحرية بقيادة المقاومة الإيرانية، وكيف أن هذا النظام المعادي ليس لشعبه فقط، إنما للإنسانية يقوم بخداع بلدان العالم وبشكل خاص الدول الغربية كي يبقى على الحكم ويقمع شعبه وينفذ حملات الإعدام، وطالبت التظاهرات المختلفة الدول الأوروبية التي للأسف مازالت تصدق أكاذيب هذا النظام ولا تغير من سياساتها ضده كما فعلت الولايات المتحدة الأميركية بعد أن وجدت أنه لا جدوى من عقد الآمال على هذا النظام كونه أثبت عمليا وبالأدلة والمستمسكات أنه نظام مخادع لا يمكن الركون إليه. هذا النظام اللاإنساني وبقدر ما يتمسك بالسلطة ويتمادى في عدائه للشعب الإيراني، فإن الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية يردان له الصاع صاعين، ومن المنتظر أن تقوم المقاومة الإيرانية بتنظيم تظاهرة ضخمة للآلاف من الإيرانيين الأحرار يوم غد 6 تموز في العاصمة الألمانية برلين، حيث سيرفع الشعب الإيراني صوته مرة أخرى ويهتف بسقوط النظام ويعلن تأييده والتفافه حول القيادة التاريخية للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الإيرانية، ويدعو العالم من أجل الاعتراف بهذا النضال والوقوف إلى جانبه والكف عن التعاون مع هذا النظام وإقامة العلاقات معه خصوصا أن الأحداث والتطورات أثبتت أن هذا النظام يقوم باستخدام سفاراته ومراكزه الثقافية والتجارية كأوكار من أجل ممارسة النشاطات التجسسية والإرهابية. “الحوار المتمدن”.

 

“شكلت تظاهرتا بروكسل وواشنطن دعوة للعالم لدعم نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية