العدد 3919
الإثنين 08 يوليو 2019
لماذا لا تتجاوب “الأشغال” مع الصحافة؟
الأحد 07 يوليو 2019

في عمود الخميس الماضي، أوضحت لوزارة الأشغال والتخطيط العمراني، عن الحال الرث الذي وصل إليه الشارع الخلفي لساحة المطاعم بمجمع العالي (خلف مطعم نينو)، بسبب تسرب مجهول الأسباب لمياه المجاري، إلا أن الحال لا يزال كما هو عليه، وأعيد هنا تذكير المسئولين بالوزارة بما يحصل في هذه المنطقة السياحية (المهمة) وفق نقاط مركزه كالتالي:

تسريب مياه المجاري تجاوز الأسبوعين تقريبًا، دون أي تحرك من الجهة المختصة بالوزارة لتصحيح الوضع.

التسريب حوّل الشارع بطوله لبركة آسنة من المياه القذرة، نته الرائحة.

الشارع يلاصق منطقة المطاعم بمجمع العالي، وهي منطقة سياحية من الدرجة الأولى، يزورها المواطنون والسواح الخليجيين والعرب والأجانب، طوال اليوم.

رائحة المياه الآسنة تصل لمسافات بعيدة بسبب تجمعها بشكل برك كبيرة على أطراف الشارع، من الجهتين.

أغلب السيارات التي تركن هنالك، تكون رائحتها من الداخل مقززة جدًّا، بسبب تسرب الروائح النفاثة لمياه المجاري إلى داخلها.

أحد السويح العرب، (تحلطم) ذات مره في أحد المطاعم، وكنت موجودًا حينها، حيث تعرض أثناء عبوره للشارع لكمية متناثرة من مياه المجاري على ملابسه، بسبب سيارة كانت تسير بسرعة عالية.

يضطر بعض الذين (يركنون) سيارتهم بأطراف هذا الشارع، من الجهة الأخرى تحديدًا، للسير مسافات متعرجة وطويلة للوصول لساحات المطاعم، تجنبًا لهذه المياه الآسنة، والتي تجعل من عبور المشاة أمرًا بنطاق المستحيل.

هل يكفي ذلك، أم أزيد؟

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية