العدد 3920
الثلاثاء 09 يوليو 2019
شبكات التواصل الاجتماعي
الثلاثاء 09 يوليو 2019

تزامنا مع احتفالات العالم باليوم العالمي للتواصل الاجتماعي نظمت المحافظة الجنوبية تحت رعاية سعادة المحافظ (مُلتقى التواصل الاجتماعي)، ويأتي انعقاده لأهمية التواصل الاجتماعي بين البشر، وبفضل هذه التقنية أصبحت اللقاءات بين الناس ميسورة سواء كانوا بعيدين أو قريبين وفي أي وقت يشاءون.

إن التواصل الاجتماعي تقنية ذات فوائد إيجابية جمة إذا أحسن استخدامها، وعلى الإنسان أن يستخدمها استخدامًا عقلانيًا ليُحقق التواصل الهادف مع الأفراد والمنظمات والمؤسسات، خصوصا بعد أن أصبحت الشبكة ضرورية لأكثرية الناس وفعلا يوميا دائما لهم، ولاستخدام التواصل الاجتماعي أثره على الأفراد وعلى جميع الفعاليات التجارية والاجتماعية والثقافية والسياسية، كما يمتد تأثيره إلى الأمن القومي للبلاد والأمن الأسري في البيوت، واستخدامنا الأفضل لهذه التقنية يجعلنا متواصلين جيدين مع الآخرين في كل مكان.

يَسعد الكثيرون بالتعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي، ولا يسعدنا أبدًا أن يستخدم البعض هذه الشبكات من أجل التخريب والتشويه، والفتنة والتفرقة، والغش والخداع، وتسريب الشائعات، فهي وُجدت من أجل أن تكون مصدرًا للمعلومات وتمتينًا للعلاقات، وأن تكون سندًا لنا ولأمننا الوطني، لا أن تكون خطرًا علينا وعلى بلادنا، وأن لا تكون معولًا لهدم مكتسبات الوطن ومنجزاته، وأن لا تستخدم في العبث بحياة الآخرين، فهذا يُمثل اعتداءًا على خصوصياتهم وعدم احترام حقوقهم الإنسانية.

وعندما نطلع على شبكات التواصل الاجتماعي نستطيع أن نتعرف على أصحابها من خلال ما يتم كتابته وتناوله، وترتسم لدينا معالم ما يسعى إليه أصحابها إن كان خيرًا أو شرًا، فصاحب الشبكة مسؤول عن ما يكتبه فيها، ويجب أن يكون الخطاب في الشبكة شديد العفّة والترفع عن عبارات الذم والتجريح، فعلى المُتعقل أن يختار الشبكة الواعية الهادفة والابتعاد عن الشبكة السيئة التي تهدم ولا تبني، وتفرق وتضعف من تماسك المجتمع، والفرق بين الشبكتين هو الحقيقة، فلكل شبكة هوية وهدف، فكن دائمًا مع الهوية النقية والهدف النبيل.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية