العدد 3920
الثلاثاء 09 يوليو 2019
“فر من دون كر”
الثلاثاء 09 يوليو 2019

سياسة الاسترضاء والمسايرة الفاشلة التي اتبعتها البلدان الغربية مع النظام الإيراني خلال العقود الماضية، والتي طالما انتقدتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الإيرانية، واعتبرتها العامل الأساسي لبقاء واستمرار النظام وفي غير صالح الشعب والمقاومة الإيرانية، هذه السياسة هي التي دفعت هذا النظام المجرم ليستقوي ويتعنتر ليس على بلدان المنطقة بل حتى على البلدان الغربية، وإن فترة رئاسة أوباما كانت مثالا حيا على ذلك ولكن وبعد أن بدأ عهد الرئيس ترامب، فإن الأمور تغيرت بصورة لم يكن ينتظرها النظام خصوصا بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي وبدء عهد ومرحلة جديدة اتسمت بالحزم والصرامة في التعامل مع هذا النظام.

هذا النظام الذي قام خلال عهد أوباما بالكثير من المناورات والخدع التي كان يوحي من خلالها بأنه في موضع كر أي هجوم إذا لم تتم مراعاته مع أنه لم يكن في مقدوره ذلك ولكن لم يكن أمامه أي خيار آخر سوى أن يتظاهر بذلك من أجل أن تنطلي عليهم خدعه وأكاذيبه، ولكن لا يبدو أن خدعه تنفع مع الإدارة الأميركية إلى جانب أن البلدان الغربية الأخرى وحتى روسيا والصين صارت تعرف كذب وخداع هذا النظام، فلم يعد هناك من ينخدع به، والتهديدات الأخيرة للملا روحاني بأن نظامه سيقوم بعمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة أعلى من تلك التي حددها اتفاق عام 2015، لاقت رفضا واستهجانا دوليا عاما، ما أكد إفلاس النظام وانكشافه على حقيقته وأنه لم يعد هناك من يمكن أن يصدقه.

نظام الملالي الذي تظاهر دائما أمام العالم وأمام عملائه وأذياله من الميليشيات والأحزاب العميلة التابعة بأنه يقوم بالكر والفر مع خصومه وأعدائه، لكن عهد الصرامة الأميركية الحالية أثبت أنه ليس هناك أي كر للملالي الدجالين في إيران، إنما هناك فر مستمر ومتواصل دونما انقطاع، ومن يقوم بالكر ضده وسيقصم ظهره الجهود الدولية وكذلك حركة الاحتجاجات ونشاطات معاقل الانتفاضة بقيادة أنصار مجاهدي خلق بل إن المقاومة الإيرانية جعلت العالم كله على اطلاع بأن الشعب الإيراني هو من يهاجم النظام حاليا ويسعى لإسقاطه وأن النظام القمعي يعيش أيامه الأخيرة. “الحوار”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية