العدد 3927
الثلاثاء 16 يوليو 2019
قناة الجزيرة... الجرذ المتعب
الثلاثاء 16 يوليو 2019

رهان خاسر وعمل دنيء وخسيس تقوم به قناة العهر “الجزيرة” لبث الفرقة بين أبناء الشعب البحريني والحث على الكراهية، وقد اعتاد الوطن العربي هياكل الكذب والحس العفن الذي تشتهر به هذه القناة التي تحمل قوافل “الحقد والغيرة” على مملكة البحرين، فالإساءة إلى البحرين ورموزها كالدم يجري في عروق جميع المرتزقة العاملين فيها، مجموعة أصوات تنفث السموم والأحقاد وتتثاءب صديد الخسة والانحطاط، جرذان بلون المياه النتنة تخرج منها نيران وسموم العمالة.

كلما تنجح البحرين وتتقدم يشتد ألم تنظيم الحمدين وتخرج قناة العهر لتتسلق جدران الكذب والفبركة وصياغة قصة جديدة للإساءة إلى البحرين وأهلها، فهذه القناة مثل اللص الذي يرى في السرقة السبيل الوحيد لسد حاجته لأن السرقة غريزة في نفسه، فعلى مدى تاريخ هذه القناة وهي نافورة كذب وتضليل والعيش على الحقد والتفرقة، وليس في ذلك غرابة طالما أن تنظيم الحمدين معروف برعاية الإرهاب ومساندة الجماعات الإرهابية ولديه المعرفة والعلم والفكر لكل ما يضر المجتمعات البشرية.

كانت ومازالت البحرين “عصية” على الأعداء ولن يستطيع أي أحد مهما كان قلب الحقائق والتأثير على أمنها واستقرارها ومحبة الشعب للقيادة، فالبحرين وطن يتبوأ خارطة قلب العالم والجميع يرشف طعم المحبة والروعة من عبق عينيها، وستبقى قناة الجزيرة ومن يديرها كالجرذ المتعب الذي يترقب سحقه بالأرجل.

نود أن ننبه إلى أمر بسيط سبق أن ذكرناه، وهو أن قناة “الجزيرة” أُشهرت من الأساس لزلزلة القيم، وإشهار من لا يستحق الشهرة وتحطيم روح الفريق الواحد على مذابح تهريجها وسطحيتها وسخافتها، لأنها لا تعنى إلا بما هو كاذب ويخدم مصلحة الصهاينة وأعداء الأمة العربية وشعوب دول مجلس التعاون.

ونجحت في تجنيد جيش ضخم من “الإعلاميين الخونة” الذين ارتبطت مصالحهم بالمكافآت السخية التي تصرفها جهات التمويل الصهيونية مقابل خيانتهم عروبتهم وأوطانهم وتسعى جاهدة كالثور الهائج لتمزيق الشعوب.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية