العدد 3927
الثلاثاء 16 يوليو 2019
الإعلام الرخيص وباعة الأوطان
الثلاثاء 16 يوليو 2019

لم يكن غريبًا برنامج القناة القطرية، الذي استهدف مملكة البحرين محتوى وتوقيتا، فالدولة التي تشتري الولاءات بالأموال يضيق صدرها أن ترى دولة أخرى كالبحرين تعيش حالة استقرار، وشعبها ملتف بكل حب وإخلاص حول راية وطنه وقيادته، وكما يقال “الصراخ على قدر الألم، فإن ما شاهدناه في أحد البرامج الرخيصة يُعبر بشكل واضح عن مقدار الألم الذي تعيشه قطر، بعد أن عزلتها سياساتها في دعم الإرهاب عن محيطها الخليجي والعربي.

تجمع في ذلك البرنامج والقناة، اللذين نترفع عن ذكر اسميهما، مجموعة من الباعة الجائلين، ونستميح أصحاب هذه المهنة الشريفة عذرًا، فإن من نقصده هنا هم مجموعة باعت ضمائرها لمن يدفع لها أكثر، وخلعوا ثوب الوطنية من أجل ثمن بخس، ليطعنوا وطنهم بقدر ما دُفع لهم، ونقول لقطر إن ما يُشترى بالمال يباع بالمال، فلا تستغربوا حين ترون من استضفتموهم يطعنونكم عند من يدفع لهم أكثر.

ونكتفي بهذا القدر بشأن الإعلام الرخيص وباعة الأوطان، لنعرج على الصورة الجميلة التي سطرها شعب البحرين والهبّة الشعبية لاستنكار التطاول على الرموز الوطنية، ليقدم شعب البحرين، كما هو معهود منه، درسا قيما في المحبة الخالصة للقيادة؛ فلا تكاد ترى حسابًا لمواطن بحريني على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي إلا وقد زُين بصور القيادة وأجمل عبارات الولاء.

العالم ليس كما تظنه قطر، فهو يمتلك من الوعي ما يجعله عندما يضع الصورتين أمامه؛ واحدة لإعلام مأجور وأخرى لإعلام شعبي يحركه الولاء والانتماء، يصل لقناعة أن شعب البحرين عصيّ على أن تفرقه رسائل إعلامية أو مخططات مسمومة.

حفظ الله البحرين وقيادتها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية