العدد 3934
الثلاثاء 23 يوليو 2019
يا دوحة الشر... شنشنة نعرفها من حاقد (1)
الإثنين 22 يوليو 2019

البحرين بتاريخها التليد الضارب في الجذور، وحضارتها المزهرة بشعبها وثقافة أهلها ورقي قادتها من حكام آل خليفة الكرام تثير لدى قطر عقدة النقص واحتقار الذات، فتذكر قطر بتاريخها المستحدث المصطنع، فيجول في خواطر النظام تميز هذا الشعب وعنفوانه والتفافه حول قيادته واستقرار نظامه السياسي على غير حال دويلتهم المستزرعة ونظامهم السياسي الذي ما فتئ يولد من رحم الانقلابات... كل ذلك يؤرقهم وهي غصة تطاردهم، يرون الاحتفاء الكبير بقائد المسيرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة أيده الله أمام الملوك والرؤساء، وحضوره الطاغي بين الأمم في المحافل الدولية وأمام إخوانه زعماء الدول العربية الشقيقة والأعزاء على قلوبنا حكام المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، ملك بليغ فصيح مثقف مطلع حكيم، على غير عادتهم، فأقصى ما يتركونه من انطباع أمام الآخرين الرعونة في الحديث، وإن جرت على أيديهم واستفحلت هواية استمالة البشر والحجر ونثر الدولارات وشراء الذمم جراء إصابتهم بتخمة المال من سرقتهم الثروات الطبيعية والحدود الإقليمية وهي لعنة ستلاحقهم جيلا بعد جيل.

نعيب على من شارك في الحلقة من ذلك البرنامج الآثم مع مذيع متحذلق مرتزق يضرب قلب الخليج بخبثه، بحرينيون يشاركون في برنامج كيدي يجتر الماضي، حقدا على بلادهم وضد شعبهم وإخوانهم! يهاجمون فيه وطنهم ويتخندقون مع من يطعنونه غدرا، فهذه خيانة عظمى لا يقبل بها إلا من هانت عليه نفسه وارتضى الذل والهوان، أتفرحون قلب الشامتين ببلادكم؟ هل تعتقدون بينكم وبين أنفسكم للحظة أن نظام الأشرار في قطر يحب الخير للبحرين وشعبها؟ أم زرع الفتنة ونشر الفوضى والخراب في هذه البلاد كما يخطط دائما؟

مع تضخم الهالة الإعلامية لدولتهم قبل عشرة أعوام، وتسويقهم طفرة البناء والعمران، سارع كثر من رجال الأعمال البحرينيين للاستثمار هناك لنقل خبراتهم وما يتمتعون به من علم ومعرفة إلى أرضهم القاحلة، إلا أن معظمهم رجعوا بخفي حنين يجرون أذيال الخسارة ليس نقصا فيهم أو عدم دراية بالسوق القطري أو جهلا بالتجارة! لكنه الحقد على كل بحريني ومن استثمر في سوقهم يعي معنى هذا الكلام وصحته! قرأت خبرا رئيسيا في جريدتهم إبان أزمة اليونان عنوانه “أمير البلاد يتبرع بمليار دولار لليونان” مع ذلك الخبر كانت أصداء حجزهم سفن الصيادين البحرينيين تتصدر صحفنا اليومية! يتبرعون بمليار دولار لدولة نائية عنهم، بينما تصادر سفن وقوارب الصيادين البحرينيين البسطاء. لم لا نبث حلقات خاصة عن معاناة البحرينيين في سجون قطر وأيام احتجازهم؟ عن الحرب الشعواء على أرزاق المواطنين الفقراء ومصادرة أموالهم وقواربهم؟ ومعاملتهم كمجرمين لدخولهم مترا واحدا بالخطأ إلى مياههم الإقليمية بحثا عن رزق ساقه الله لهم.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية