العدد 3945
السبت 03 أغسطس 2019
يوم الضمير العالمي (1)
الجمعة 02 أغسطس 2019

رسالة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء المُوقر بتحديد يوم عالمي للضمير تمثل تعبيرا عن وجدان صاحب السمو وما يحمله من إيمان بحق الإنسان بأن يعيش بعيدًا عن كل ما يُعيق حياته من جوع وبطالة ونزاعات، وأمراض وحروب وصراعات، وفقرٍ والكثير من المشكلات.

فرؤية سموه الكريم بأن يعيش الإنسان وكل دول العالم خالية من التوتر والنزاعات، وبما تملكه الحكومات من حكمة تستطيع أن تزيل الكثير من الأسباب، فموارد العالم كلها وُجدت من أجل سعادة الإنسان ولتحقق له السعادة المُستدامة.

وسعادة الإنسان المُستدامة تعني جودة الحياة في كل شيء، في الصحة والتعليم والترفيه وفي كل مكامن حياته، كما أن سعادة الإنسان ترتبط كثيرًا بما تتخذه الدول من سياسات وبالقرارات التي تتخذها المنظمات العالمية، وكُلما تطور أداء العمل الحكومي كلما كان الناتج مُسعدًا للدولة وشعبها، والسعادة هي ما يتحقق للإنسان من طموحات، ومن هذا المنطلق جعل صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء هدفه الدائم والمُستدام سعادة الإنسان، وأن يجعل مُحور خططه ومبادراته السياسية والاقتصادية والاجتماعية الإنسان البحريني وما يُحقق له الاستقرار والرفاهية والسعادة المجتمعية.

ويرى سموه أن تحديد هذا اليوم يتطلب تعزيز السياسات والبرامج من أنماط الحياة الإيجابية للإنسان لتحقيق مزيد من الإنجازات وإبعاد الأزمات لمراتب متأخرة إن لم يتم اجتثاثها، وعندما يكون الضمير الإنساني مُتيقظا تتحقق للإنسان الكثير من الأمور، الحياة الجميلة والأمن والاستقرار، وسيعيش في سلام مع الآخرين، وسيعيش الجميع في تنمية سياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية، وبيقظة الضمير العالمي ستحدث مُتغيرات إيجابية كثيرة بتجاوز الكثير من التحديات، وسيتحقق النماء للدول والرخاء للشعوب.

إن مبادرة يوم الضمير العالمي تجسيد لثقافة السلام وقيم التسامح ومبادئ التعايش مع الآخر التي يؤمن بها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وشعب البحرين، وعالمنا اليوم في ظل هذا الصراع الدامي الذي تعيشه بعض الأقطار، بحاجة ماسة إلى وضع السلاح جانبًا وأن يتسلح الجميع بمبادئ السلام وقيم التسامح والتعايش بمودة ونقاء، ليعيش الجميع متآخين ومتآلفين بعيدًا عن العُنف والكراهية.

لقد أوضحت رسالة صاحب السمو حفظه الله معنى الضمير أو ما يُسمى الوجدان، وهو الميزان بين الحق والباطل، وما يربط عمل الإنسان مع قيمه الأخلاقية وشعوره الإنساني، وهي أهداف جاءت بها مبادرة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء المُوقر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية