العدد 3954
الإثنين 12 أغسطس 2019
الاستنفار الإيراني من المتوسط إلى الخليج (2)
الإثنين 12 أغسطس 2019

المصادر الأميركية المطلعة على ملف الآلية المالية الأوروبية “اينستكس” أشارت إلى تباين بين فهم الإيرانيين لهذه الآلية ومفهوم الأوروبيين لها، وقالت: إن الاتحاد الأوروبي يحاول تكراراً إفهام الإيرانيين أن توقعاتهم من “اينستكس” مفرِطة وأنّ هدف الآلية ليس التحايل أو القفز على العقوبات الأميركية، إنما تسهيل التجارة المشروعة المتعلقة بالمواد الإنسانية، وأضافت المصادر أن وزير الخزانة الأميركية كان واضحاً في قوله إن أية محاولة للالتفاف على العقوبات من أية جهة كانت ستُواجه بالعقوبات الأميركية، هذه المواقف هي التي جعلت البنوك والشركات، الألمانية بالذات، تمنع أي اندفاع حكومي للتجاوب مع المطالب الإيرانية بأن يلتفّ الأوروبيون على العقوبات الأميركية، وهكذا استطاعت واشنطن أن تنجح في تكبيل الحكومات الأوروبية عبر شركاتها.

المصدر الأميركي يشير إلى أن أية إنذارات إيرانية إلى الأوروبيين ذات إطار زمني في شهر أغسطس لن تلاقي سمعاً “فأوروبا في إجازة في هذذا الشهر”، لذلك يستبعد المصدر أن تكون طهران جدّية في توجيه إنذار نهائي قريباً.

التلميحات الأميركية بتساهلات مع إيران تترافق دائماً مع التشدد، فمستشار الأمن القومي جون بولتون علّق على تمديد واشنطن يوم الأربعاء إعفاء 3 مشاريع نووية مدنية من العقوبات قائلاً إن هذا “تمديد قصير مدته 90 يوماً”، تشديداً على أنه إجراء مؤقت قابل للتعديل رهن الرقابة الأميركية “اليومية” للنشاطات النووية الإيرانية.

المصادر الأميركية لخّصت سياسة الرئيس دونالد ترامب بأنها تسير على سكّتين متوازيتين: العقوبات والضغوط المتنامية من جهة، وإعطاء الأوروبيين بعض الوقت لإقناع إيران بالتفاوض بتسهيلات على نسق الإعفاءات النووية. أية استثناءات في آلية “اينستكس” لن تطال صلب العقوبات وستكون مرتكزة إلى القاعدة القانونية المرتبطة بالمواد الإنسانية. مصادر أخرى غير أميركية قالت إن أية استثناءات أو تسهيلات ستَكون حصراً رمزية ولن تلبي احتياجات ومطالب إيران بأن تشغّل أوروبا الآلية عبر ضخ عائدات النفط الإيراني. “إيلاف”.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية