العدد 3956
الأربعاء 14 أغسطس 2019
سيدي سمو رئيس الوزراء... قائد السلام بين الشعوب
الأربعاء 14 أغسطس 2019

لقد أصبحت نظريات ورؤى وأفكار سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، حتمية هذا العصر بالمعنى الفلسفي للحتمية، تطرحها الشعوب على رأس جدول أعمالها، وتهتدي إليها لتحقيق الطريقة المثلى للبناء والتطور، لهذا تتسابق المنظمات  العالمية بمنح سموه أيده الله الجوائز كقائد ملهم له بصمات واضحة في المجتمع الدولي وتحقيق الأمن والاستقرار بشتى صوره وألوانه، وآخر الجوائز وليس آخرها جائزة (ضيف الشرف النرويجية لعام 2019) التي منحتها جمعية 14 أغسطس النرويجية تقديرا لجهود سموه أيده الله في تعزيز السلام والأمن والتسامح والوئام الإقليمي والعالمي، وخلال الاحتفال الذي أقيم بأوسلو أشاد السيد عامر شيخ رئيس مؤسسة الحوار من أجل السلام رئيس جمعية 14 أغسطس النرويجية (بجهود وإنجازات سموه في تعزيز خطوات المجتمع الدولي من أجل عالم مستقر وآمن يسوده السلام والتعايش بين جميع الدول والشعوب)، أما رئيس وزراء مملكة النرويج السابق رئيس مركز أوسلو للسلام وحقوق الإنسان شيل ماغنى بوندفيك فقال (إن سموه يبذل قصارى جهده على مدى عقود بهدف رفع مستوى المعيشة في مملكة البحرين عبر التركيز على التنمية المستدامة والتحديث وتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة شاملة للجميع).

هناك حقيقة قائمة في الضمير والوجدان العالمي، في الحاضر والمستقبل وهي أن سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه القائد المعبر عن روح السلام بين الشعوب والأصول والمباني الفكرية والقيم التي هي محل قبول كل العالم كونها تقود إلى الأمن والاستقرار والتلاحم، والجميع يدرك حجم وعظمة الدور الذي يقوم به سموه في مسيرة السلام وتعزيز التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الأمم. إن ما يقوم به سموه لا يملك مراقب ولا باحث إلا أن ينحني تحية وإجلالا على إسهاماته الرائدة في نشر الألفة والمحبة والتآخي والسلام بين الشعوب، وتحقيق السعادة المعنوية والمادية للبشرية والتقدم الإنساني.

نظريات ورؤى سموه أيده الله تقدم علاجا لا نظير له في حل المشكلات التي تعاني منها البشرية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية