العدد 3967
الأحد 25 أغسطس 2019
الكوادر البحرينية بجسر الملك فهد “يبغي لهم..”!
الأحد 25 أغسطس 2019

كثيرة هي القضايا والمشاكل والشكاوى التي كنت أتابعها شخصيًا طوال عملي في الصحافة منذ منتصف التسعينيات فيما يتعلق بملاحظات المواطنين والمواقف التي تحدث بينهم وبين بعض الموظفين البحرينيين في جسر الملك فهد “الجانب البحريني” سواء موظفي المرور أو الجمارك أو الجوازات، وبعضها يقع بسبب سوء فهم وبعضها الآخر يقع بسبب سوء التقدير من جانب مواطن ما أو موظف ما لكنها في الغالب تلقى التجاوب والتعاون وتنتهي على خير.

قبل أيام، صادفت أحد المواطنين وهو خارج من مكتب الإدارة العامة للمرور على الجسر متذمرًا غاضبًا وقال حين رآني: ”اكتبوا عن هذه المعاملة السيئة فبعض الموظفين في الجسر يبغي لهم يتعلمون السنع.. هذا دور الصحافة وعليكم أن توصلوا صوتنا للمسئولين”، وعندما سألته عما حدث قال إن الموظف رفض ختم “تخويل عبور المركبة”، وباءت محاولاتي كلها بالفشل في إقناعه خصوصا أنني مرتبط بمشوار عمل مهم في سيارة أحد الأصدقاء”.. ركب سيارته ومضى، وعند دخولي إلى المكتب جلست منتظرًا دوري، وفي الأثناء استمعت للموظف يتكلم مع أحد المراجعين بالقول: نفس وضع الريال اللي قبلك.. ما نقدر نصدر لك تخويل بدون ما تكون رسالة المالك مرفقة ببطاقته الذكية ومن الوجهين، وهذا هو النظام المتبع”، فعلمت أن مشكلة صاحبنا كانت في رسالة التخويل ذاتها حيث لم تكن مرفقة بالبطاقة الذكية للمالك.

على أية حال، بودي أن أقول كلمة حق في كل الكوادر البحرينية العاملة في مختلف قطاعات جسر الملك فهد، بل وفي كوادر الجانب السعودي أيضًا، فالحق يقال انهم مجموعة محترمة جدًا من موظفي المرور والجمارك والجوازات والمرافق الأمنية والإدارية والصحية، وأكثر ما يمكن أن أسجله هنا أنه حتى في وقت وجود مشكلة معينة في الإجراءات، فإن هناك محاولات تبذل من جانبهم لتيسير أمور المسافرين متى ما كانت هناك فرصة للمساعدة لا تخالف القوانين والأنظمة، بل وحتى في حالة إرجاع المسافر لإحضار وثيقة ما والعودة من جديد، فإنه يلقى تسهيلًا يختصر عليه الجهد والانتظار.. قد يخالفني الرأي أخوة آخرين ربما كانت لهم مواقف مختلفة أو تجربة مغايرة، لكنني هنا أتحدث عن تجربتي الشخصية دون شك.. وبالطبع، المشاكل تحدث والخلافات تحدث وبعض الإجراءات قد تتعطل وهذا أمر طبيعي في معبر حيوي استراتيجي، إلا أنه في الوجه الأعم، فإن كوادر الجسر يقومون بعمل يستحق التقدير والإشادة، وعساهم وعساكم على القوة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية