العدد 3968
الإثنين 26 أغسطس 2019
الوزراء واللقاءات المباشرة مع المواطن والمراجع
الإثنين 26 أغسطس 2019

مقابلة المسؤول للمراجع - وفتح الأبواب - ليست عملية حسابية غير مفهومة ومعقدة، بل سهلة ولا تحتاج إلى تفكير، لكن هناك بعض المسؤولين تربطهم مع سياسة غلق الأبواب أمام المواطنين والمراجعين علاقة عشق بكل ما فيها من توهج، وهذه السياسة مرفوضة لأنها تخالف توجيهات سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه الذي يوجه المسؤولين باستمرار بضرورة فتح أبوابهم للمواطنين، واضعين نصب أعينهم خدمته والتفاعل مع ملاحظاته وطلباته، وتوفير كل سبل الراحة له.
وزير الكهرباء والماء الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا استقبل بمكتبه قبل أيام عدداً من المواطنين والمراجعين، واستمع إلى ملاحظاتهم واقتراحاتهم وقال “إن هذه اللقاءات المباشرة مع المواطنين تأتي انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه بانتهاج سياسة الأبواب المفتوحة على أعلى المستويات الإدارية، لذا فإن قطاع الكهرباء والماء يرحب دائماً باستقبال المواطنين والمراجعين ويحرص على التواصل المباشر معهم فيما يخص جودة الخدمات التي يتم تقديمها ومدى رضى المشتركين عنها، مشيراً إلى أن التواصل المباشر مع المواطنين يعد مؤشراً رئيسياً لقياس جودة الخدمات وخارطة طريق للعمل على فرص التحسين”.
مثل هذه اللقاءات المباشرة مع المواطنين علاوة على أنها ستكشف للوزير جوانب لا تصورها له التقارير ولا المقالات، فإنها ستلهمه بأغنى الأفكار وأوفرها صدقا، وهناك وزراء آخرون مشهود لهم باللقاءات المباشرة مع المواطنين وفتح مكاتبهم والإصغاء لكل صغير وكبير بقلب مفتوح وآذان صاغية، ويرحبون بالمواطن وتلمس احتياجاته.
إن اللقاءات المباشرة مع المواطنين والاستماع إلى شكواهم من أسس وأعمدة الحكمة التي يوجه لها سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله، الحريص دائما على تقديم أفضل الخدمات وأرقاها إلى المواطنين والمراجعين، وأبواب سموه “شخصيا” مفتوحة على مصراعيها لأية ملاحظة أو شكوى، لأن المواطن عند سموه أساس التنمية والبناء.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية