العدد 3968
الإثنين 26 أغسطس 2019
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
الشعوبيون الجدد... الدور السعودي الإماراتي باليمن
الإثنين 26 أغسطس 2019

كثيرا ما يتم طرح السؤال التالي: ما هو الدور السعودي الإماراتي باليمن ولماذا هذا الدور؟ والحقيقة أنه قبل الإجابة على هذا السؤال حري بنا أن نشخص أولا الوضع العربي وما يحيط به من مؤامرات وتحالفات تستهدف تقطيع أوصال هذه الأمة العربية المسلمة، حتى نعرف ونفهم حقيقة الدور السعودي الإماراتي.
فمؤامرة الربيع العربي التي هلل وطبل وبشر بها التحالف الشعوبي الثلاثي ضمت ثلاث دول، إيران الطامعة بإعادة أمجاد امبراطوريتها الغابرة التي قضى عليها العرب، والطورانية التي تسعى لاحتلال الأمة العربية المسلمة، تحت حجة ما يسمى بالخلافة الإسلامية، وقطر الحالمة ببناء وتسيد امبراطورية قطر العظمى، كل هذه الدول تحالفت مع بعضها البعض سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، من أجل إشعال الحروب وتقسيم الدول العربية وإشاعة روح الفوضى بين أفراد المجتمع العربي، ومحاولة تمكين عملاء هذا التحالف الثلاثي من التفرد بحكم هذه البلدان، ومن ضمن هذه البلدان التي استهدفها هذا التحالف الثلاثي اليمن العربي، عبر ما يسمى بالثورة اليمنية التي ارتدى عباءتها عبدالملك الحوثي لتحقيق حلم الثلاثي.
على هذا الأساس وهذا الواقع المرير، كان لابد من أن تنتفض السعودية والإمارات للتصدي لهذا التحالف الثلاثي ومؤامراته باليمن على وجه الخصوص، وأيضا بقية الدول العربية التي ضربتها مؤامرات هذا التحالف الثلاثي. إذا، الواجب والمسؤولية العربية، وطلب الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا كحكومة وحيدة لليمن من الدول العربية مساندتها في التصدي للانقلاب الحوثي ومخططات إيران ورفاقها، جوهر وأساس الدور السعودي والإماراتي باليمن.
لكن هذا الدور لا يقتصر فقط على التصدي عسكريا وأمنيا للحوثي وإيران، بل إن هناك دورا لا يقل أهمية عن الدور العسكري والأمني، ألا وهو الدور الإنساني والمجتمعي، بما فيه الطبي والمعيشي، فالتحالف الثلاثي كان هدفه ولا يزال تدمير البنى التحتية للدول العربية ومنها اليمن، فنرى ما تقوم به إيران عن طريق وكيلها الحوثي في تدمير كل ما بناه الإنسان اليمني عبر عقود ماضية، من بنى تحتية ومن تدمير عشوائي، ومن خلخلة للنسيج الاجتماعي وتهجير السكان واتباع سياسة الأرض المحروقة، في تطبيق كامل لما تريده إيران ويتمناه التحالف الثلاثي. وعليه، فإن الدور الإنساني السعودي الإماراتي عمل على تخفيف آلام اليمنيين، وتقليل آثار الدمار والمعاناة التي يعيشها الطفل والمرأة وكبار السن من اليمنيين المدنيين.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية