العدد 3979
الجمعة 06 سبتمبر 2019
لماذا كربـلاء؟
الجمعة 06 سبتمبر 2019

كربلاء مدينة عراقية تقع في قلب العراق بمنطقة الفرات الأوسط، وهي مدينة مُقدسة لوجود ضريح الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب “عليه السلام” ومن استشهد معه في معركة كربلاء في العاشر من محرم الحرام 61هـ، ولفظ كربلاء أصله (آرامي) منحوت من كلمتين آشوريتين هما (كرب وأيل)، وتعني باللغة الآرامية (معبد الإله أو حرم الإله). لماذا تم اختيار كربلاء لتكون أرضًا لاستشهاد الحسين؟

لقد مضت على معركة كربلاء 1380 سنة هجرية، ومازالت مراكز البحوث الفكرية والعلمية والثقافية والدينية تكتب عنها، وتم إصدار العديد من الكُتب والدراسات العربية والأجنبية عنها التي ناقشت دوافع معركة كربلاء وأشادت وبينت آثارها الإيجابية من سياسية واقتصادية وعقائدية، وبموجب تلك الدراسات فإن كربلاء كان اختيارها إلهيا وأن الله سبحانه وتعالى اختارها لتكون أرضًا لمعركة الإمام الحسين (ع) ومدفنا له بقدرته وحكمته البالغة التي لا يعلمها إلا الله وحده.

فعندما وصل الإمام الحسين (ع) إلى أرض كربلاء سأل عن اسمها، فقالوا له كربلاء، فقال بل (كرب وبلاء)، فكان خياره لها متناغمًا مع خيار الله تعالى، فإرادة الله تعالى هو أن يُقتل الإمام الحسين (ع) عليها ويُدفن بها، وبذلك فإنها أخذت المكانة المُميزة والشريفة، وقد وردت الكثير من الروايات والأحاديث عن فضلها، فهي مدينة قديمة تعود نشأتها إلى العهد البابلي وكانت مقبرة للنصارى في ذلك الوقت، واليوم فهي تراب يحتضن كوكبة الحق الذين استشهدوا مع الإمام الحسين (ع) في سبيل الله والدين، وهذا الوقوف المشرف لهم والخالد جعلهم أهلا لهذه التربة الكريمة.

وبفضل الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه فإن كربلاء ستبقى منارةً للقيم والفضائل وأرضًا للتضحيات ونبراسًا للحق، فهذه الأرض تحتضن في تربتها الشهادة والحق، السمو والإنسانية، التربية والفضيلة، الكرم والحلم، الأخلاق وتحمل الألم.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية