العدد 3983
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019
الجولة الآتية بين واشنطن وطهران وبين “إسرائيل” و”حزب الله” في لبنان (1)
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019

يترافق التأهّب والتمهّل في قطار المواجهة الأميركية - الإيرانية، والإسرائيلية - اللبنانية عبر “حزب الله”، وذلك بتصاعدٍ وهبوطٍ على وتيرة الحرص ألا تتحوّل المواجهة إلى حرب شاملة في هذا المنعطف. الاجتماعات المهمة التي عُقِدت في لبنان بين قيادات إيرانية وقادة “حزب الله” أقرّت إجراءات احترازية وتصعيدية لكنّها شدّدت على عدم اتخاذ خطوات تفعيلية لفترة الأسبوع المقبل، على الأقل. طهران تأهّبت في إطار المعادلة النووية والنفطية بحيث استعدّت لاتخاذ إجراءات ومواقف “راديكالية” تتعلق بالاتفاقية النووية على ضوء فشل الجهود الفرنسية لضمان صيغة لبيع النفط الإيراني.

الولايات المتحدة استبقت التصعيد الإيراني بإعلان عقوبات إضافية، وهي تستعد لعقوبات إضافية نوعية الأسبوع المقبل في حال تنفيذ طهران وعود رفع نشاطاتها النووية وخفض التزاماتها بالاتفاقية النووية، أما إسرائيل فإنها، كما نقلت المصادر المطّلعة على سياساتها، تجهّز لما يسمى بـ “عملية محدودة” في جنوب لبنان من نوع العمليات “الوقائية” التي تعالج مسألة الصواريخ الدقيقة التي يقول “حزب الله” إنه يملكها لكنه ينفي أن تكون هناك مصانع لتصنيع هذه الصواريخ كما تقول إسرائيل. وبحسب المصادر تدرس إسرائيل إطلاق اسم “الدفاع المعذور” Justified defence أو “الدفاع المُبرّر” على العملية، فالكل يتأهّب. الأسبوع المقبل سيكون حاسماً لجهة القرارات التي ستُتخذ لكن مواعيد جولات المواجهة الآتية لم يتم إقرارها أمّا رهن عنصر المفاجأة، أو في إطار الحرص على التمهّل كي لا يؤدي التهور إلى حرب شاملة.

الأمين العام لـ “حزب الله” حسن نصرالله اعتبر أن عملية “أفيفيم” التي قام بها ضد إسرائيل، ولم تسفر عن سقوط قتلى، حقّقت قفزة نوعية في المقاومة التي يملك مفاتيحها كما في المواجهة مع إسرائيل، متعهّداً بالمزيد، وإسرائيل ردّت بقصف خجول لمزارع لبنانية، ما أثار حماس وابتهاج جمهور “حزب الله” معتبراً أن “حزب الله” حقق “الانتصار العظيم” واستطاع “تحجيم” و”تكبيل” إسرائيل عسكرياً، وفيما توعّد نصرالله بإسقاط طائرات مُسيّرة إسرائيلية حينما يرتأي وبعمليات إضافية يقوم بها بتغييب تام للدولة اللبنانية مستولياً على قرار الحرب والسلم، وتوعّدت إسرائيل لبنان بأكمله إذا لم يوقف أنشطة “حزب الله”. “إيلاف”.

“الأسبوع المقبل سيكون حاسماً لجهة القرارات التي ستُتخذ لكن مواعيد جولات المواجهة الآتية لم يتم إقرارها “.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية