العدد 3986
الجمعة 13 سبتمبر 2019
سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح.. له مكانة خاصة في قلوب كل العرب
الجمعة 13 سبتمبر 2019

إن الجهود التي يبذلها سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح “قائد العمل الإنساني” حفظه الله ورعاه وشافاه وأبقاه ذخرا للكويت في سبيل الإنسانية والمساعدات الدولية، جهود فوق قدرة البشر، وهذا معروف على مسرح السياسة العالمية، أمير محبوب في كل بقعة من العالم ورصيده العالمي من التقدير والاحترام لا حدود له، كما أن سموه يعد أحد القادة العظام الذين سجلوا دورا مهما ومتعاظما في تاريخ الإنسانية بعطائه وحبه غير المحدود لكل المحتاجين في أرجاء العالم المختلفة، وله مكانة خاصة وعميقة في قلوب كل العرب. أمير قام بأعمال كبيرة في خدمة الإنسانية والسلام وكل عمل أشبه بالنجم الذي يتلألأ في السماء سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، سمو أمير الكويت قدم الطريق الأمثل للوحدة العربية وإحلال السلام في العالم.

في سبتمبر 2014 ألقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلمة بمناسبة منح الأمم المتحدة لقب “قائد العمل الإنساني” لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح شافاه الله وحفظه للكويت والأمتين العربية والإسلامية، تقديرا لجهود سموه وإسهاماته ودعمه المتواصل للعمليات الإنسانية للأمم المتحدة وتخفيف المعاناة في كل أرجاء العالم، وفي هذا الجو الاحتفالي الإنساني المعبر عن تقدير المنظمة لسمو أمير الكويت رد سمو الأمير في كلمته حسب “عبدالله يعقوب بشارة” الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي “الفضل في ذلك إلى أن الكويت ومنذ استقلالها وانضمامها لهذه المنظمة الدولية، سنت لها نهجا ثابتا في سياستها الخارجية، ارتكز بشكل أساسي على ضرورة تقديم المساعدات الإنسانية لجميع البلدان المحتاجة، بعيدا عن المحددات الجغرافية والدينية، وانطلاقا من عقيدتها وقناعتها بأهمية الشراكة الدولية، وتوحيد الجهود الدولية وتفعيلها بهدف الإبقاء والمحافظة على الأسس التي قامت لأجلها الحياة، وهي الروح الإنسانية”.

هذا هو سمو الشيخ صباح الأحمد، فمنذ أن تولى مقاليد وزارة الخارجية بالكويت عام 1963 ومسيرته زاخرة بالبذل والعطاء والتضحيات للكويت الشقيقة والإنسانية جمعاء. حفظ الله سمو الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت الشقيقة وألبسه ثوب الصحة والعافية. أنت للكويت مجد وأمان وفخر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية