العدد 3986
الجمعة 13 سبتمبر 2019
جماعة الإخوان والانشقاقات والفضائح
الجمعة 13 سبتمبر 2019

ما سر التزامن بين التصدعات والانشقاقات والفضائح التي تضرب جماعة الإخوان الإرهابية وبين الهجمة الشرسة التي قادتها قناة الجزيرة ضد البحرين وبعض الدول الشقيقة في هذا التوقيت؟ كل يوم نسمع المزيد من الفضائح والانشقاقات التي تصيب قيادات هذه الجماعة في تركيا والتي تفضح بالضرورة الدول التي تدعم هذه الجماعة من أجل هز استقرار المنطقة برمتها وفي مقدمتها قطر.

آخر هذه الفضائح حكيت على لسان قيادي إخواني منشق كان يقيم بجوار القيادات الفاسدة للجماعة في تركيا، تلك القيادات التي تلقت مليارات الدولارات من قطر وتركيا وأقامت في قصور وعمارات في أرقى أحياء إسطنبول التركية.

هذا القيادي الإخواني الذي انشق ورفض سياسات قيادات هذه الجماعة الإرهابية وحياة البذخ التي يعيش فيها هؤلاء والسيارات الفارهة التي يركبونها، هو المستشار عماد أبو هاشم الذي قال إن القيادي الإخواني الكبير محمود حسين يمتلك عمارة في إسطنبول، ثمنها مليونا دولار، ويركب سيارة ثمنها مليون دولار، وإن أعضاء الجماعة الصغار لا يجدون قوت يومهم!

وتحدث هذا القيادي الإخواني المنشق عن الاتصالات التي تجري بين المخابرات القطرية والتركية والإيرانية وبين قيادات الجماعة الإرهابية في تركيا وعن مسؤولية هؤلاء جميعا عن العمليات الإرهابية التي طالت أطفالا ونساء في أنحاء المنطقة التي نعيش فيها.

ومع تزايد الفضائح التي تهز أركان الجماعة الإرهابية وتضعف عزيمة الشباب المنتمين إليها وتشعرهم بمدى فساد قيادات الجماعة التي غررت بهم واستخدمتهم لوقت طويل، لم تجد قناة الجزيرة والإعلام التركي سوى إعادة قضية جمال خاشقجي إلى عناوين الصحف والحديث عن فيديوهات جديدة ومفبركة عن وفاة خاشقجي، وفيديوهات قديمة عن البحرين تنم عن إفلاس إعلامي حقيقي، والهدف من كل هذا هو صرف الأنظار تماما عن الفضائح والفساد وأعمال القتل التي تقوم بها الجماعة بتوجيه وتمويل ودعم من قطر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية