العدد 3989
الإثنين 16 سبتمبر 2019
المملكة العربية السعودية تعرف ماذا تفعل
الأحد 15 سبتمبر 2019

يصر الحوثي على انتهاج شتى الممارسات الإرهابية وأعمال التخريب التي تعكس الحقد الطائفي البغيض لقواعد أنشطتهم “إيران” على الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية أعزها الله ونصرها، والهجوم الإرهابي على منشآت نفطية لأرامكو السعودية في “بقيق وخريص” يوم السبت الماضي بطائرات مسيرة والذي قوبل بإدانة عربية ودولية غير مسبوقة، تطور خطير للغاية وعملية إجرامية لا يمكن السكوت عنها، كونها جريمة تعمل على تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة، والسعودية حفظها الله قادرة على الرد بحزم وقوة والعمل على حماية هذه المنطقة الحيوية من العالم والسلم والاستقرار، لكن جاء الوقت اليوم للتحرك الدولي لوقف الاعتداءات المتصاعدة ضد المملكة العربية السعودية وتحميل “الجرثومة إيران” وعصابتها مسؤولية الانتهاكات، فالسعودية لها كامل الحق في الدفاع الشرعي وإزاحة أي تهديد يقع على أراضيها، فالمسألة لن تأخذ منها سوى بضع ساعات لمحو إيران من ذاكرة البشرية بقدرتها وقوتها الخارقة.

وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير قال في وقت سابق “المملكة العربية السعودية لا تريد حرباً في المنطقة، ولا تسعى إلى ذلك، وستفعل ما في وسعها لمنع قيام هذه الحرب وفي الوقت ذاته تؤكد أنه في حال اختار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك بكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها”.

إن المملكة العربية السعودية أعزها الله ونصرها لا تقوم بدور تقليدي في الساحة الدولية، إنما لها دور مهم في مصلحة تقدم الإنسانية بأسرها، وكل دول العالم تعطيها اهتماما متزايدا، فالسعودية تسير جنبا إلى جنب مع النجاح وهي القوة الملحوظة في خدمة تقدم المجتمعات ومركز الإسلام الحقيقي، وكل الأعمال الإرهابية التي تتعرض لها نابعة من الحقد الإيراني الصفوي، فقد عمدت إيران وبصورة مستمرة عبر ميليشيات الحوثي تهديد أمن السعودية ووحدة أراضيها وإثارة الفتن الطائفية والدينية وأعمال التخريب.

ما أريد قوله هو.. المملكة العربية السعودية تعرف ماذا تفعل، والحكيم هو الذي يعرف كيف يتصرف عند هبوب العاصفة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية