العدد 3989
الإثنين 16 سبتمبر 2019
اليوم الدولي للديمقراطية
الأحد 15 سبتمبر 2019

تحوي الديمقراطية العديد من قيم الحرية واحترام حقوق الإنسان، فالديمقراطية جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان الشاملة لمكونات حياته، من اقتصادية واجتماعية ومهنية وسياسية وحقوقية وثقافية، ولهذه المقومات الإنسانية جعلت الأمم المتحدة للديمقراطية يومًا للاحتفاء بها واستعراض تاريخها وحالتها في العالم، وتتفق جميع الدول على مفهوم ومبادئ الديمقراطية، ويحظى بها الجميع، لكن رؤاها تختلف من شخص إلى آخر، وتطبيقها يختلف بين دولة وأخرى.

وقد سنت الدول مبدأ “الديمقراطية” كبند أساسي في دساتيرها، وتوجته في مشاريعها السياسية، كما أن الديمقراطية من البنود الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهود والمواثيق الدولية كحق مدني وسياسي إنساني لجميع البشر، وغياب الديمقراطية يؤدي إلى عدد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، وتدني مستوى الكثير من الخدمات العامة والحريات المدنية الأخرى.

هناك علاقة طردية بين الديمقراطية ورخاء الدولة ونماء شعبها، فالديمقراطية تكفل تحقيق المساواة والإنصاف لجميع المكونات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، فالديمقراطية ليست مجرد شعارات ومواقف بل هي مرتبطة بالناس، ولبنة أساسية للأمن والاستقرار والسلام المجتمعي، وعنصر مهم للتنمية المستدامة.

إن سبب انتشار العُنف والإرهاب والحروب والكراهية والتعصب والطائفية هو غياب الديمقراطية وعدم كفاءة ممارستها، وضعف احترام حقوق الإنسان، فالاحتفاء باليوم العالمي للديمقراطية يهدف إلى التذكير بمبادئ الديمقراطية، وحث المنظمات على الابتعاد عن العُنف، وإسكات صوت السلاح، وإعلاء منابر الحرية والرأي، وتنفيذ مبادئ حقوق الإنسان.

ومن سمات الديمقراطية في مملكة البحرين حرية الرأي والتعبير، وتمكين المرأة، والحريات الدينية، ونشر مبادئ وثقافة حقوق الإنسان، وتواؤم النُظم الانتخابية مع المعايير الديمقراطية الدولية، وللأسف هناك منظمات حقوقية مشبوهة تكيد لديمقراطية البحرين وتشن عليها حملات مسعورة غير قانونية وبعيدة كُليًا عن منابع الحقيقة، وبالرغم من تلك الحملات المسعورة مازالت البحرين ترتقي بالنهج الديمقراطي التشاركي سعيًا لارتقاء البحرين والإنسان البحريني.

“الديمقراطية لبنة أساسية للأمن والاستقرار والسلام المجتمعي، وعنصر مهم للتنمية المستدامة”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية