العدد 3997
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019
الوعي واليقظة.. طليعة حراسة وطننا ومجتمعنا
الإثنين 23 سبتمبر 2019

الوضع الذي تمر به المنطقة بصراحة وبلا مغالاة يستوجب القلق والحذر أكثر من أي وقت مضى، فقد بات واضحا أن هناك من يستهدف دولنا في كيانها ووجودها وأن هناك رؤى إقليمية واستراتيجية لا نعلم حصيلتها، ومثل هذه الأوضاع تتطلب وعيا في التعامل ومسؤولية وطنية يضطلع بها المواطن قبل كل شيء، فمع كامل الاستعدادات الأمنية والعسكرية لحماية أراضينا ومكتسباتنا - ونحن قادرون على دحر المعتدين - إلا أن الوعي لدى الجميع سيشكل طليعة حراسة وطننا ومجتمعنا في وجه الأخطار والتهديدات، فجميعنا على جبهة واحدة قادة وشعوبا ننطلق من نفس طويل وصبر لا حدود له، لدحر كل من يحاول أن يقترب من السياج الخارجي لأوطاننا.

نحن اليوم والشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة مستهدفون بشكل خاص، فالمخططات الرامية إلى المزيد من التخريب والفوضى أخذت أبعادا خطيرة وغير مسبوقة، والأحقاد الإيرانية ضد دولنا أصبحت أكثر شراسة، وكل الدلائل والوقائع العلمية تؤكد أن هذا البلد المريض بتخلفه وعفونة عقول ملاليه لن يكف عن حقده ومؤامراته وتخريبه ضد دولنا، فنحن بالنسبة إليهم من القضايا الأساسية، يخوضون معارك على جبهات متعددة لكن جوهرها واضح محدد وهو ضرب منجزات دولنا في كل الاتجاهات.

هناك تحديات وأعاصير، وعواصف دامية وتكالب قوى الشر والعدوان والمؤامرة على دولنا طويلة الأمد، وكما قلنا في السابق دول الخليج على المحك اليوم والدول في مختلف بقاع العالم تتكتل وتتحد لمواجهة أية محاولة للاختراق أو العبث بالأمن، بل حتى ان بعض التكتلات تريد إدخال أكبر عدد ممكن من الدول تحت مظلة التحالف لتسير على الطريق الصحيح والآمن.

سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه يؤكد لنا دائما أن الطريق السليم والفعال لتحقيق أمننا واستقرارنا هو التعاون ووحدة الصف وخلق تلاحم وحدوي وجبهة واحدة للتصدي لكل من يريد الشر لبلداننا التي يجب أن تكون أقوى من أي وقت مضى.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية