العدد 3997
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019
تعريف‭ ‬العمل‭ ‬المصرفي
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019

العمل المصرفي هو العمل الذي يتم عبر المصارف. والمقصود بالمصرف هو أي شركة مرخصة من السلطات المختصة في البلد لممارسة العمل المصرفي المشار له في الرخصة، أو المصرف المصرح له من قبل السلطة المختصة في البلد الأجنبي، الذي يكون مؤسسا فيها للقيام بالأعمال المصرفية. والعمل المصرفي يشمل ممارسة نشاط واحد أو أكثر من النشاطات المذكورة والمرخصة بالقانون، أو يتم الترخيص بها من البنك المركزي.

وفي هذا الخصوص، يجب أن يمثل ذلك النشاط المرخص، السياق الرئيسي والمنتظم لسير العمل كما تحدده وتفسره البنوك المركزية في كل دولة. وبصفة محددة فان العمل المصرفي يشمل تسليم الأموال كودائع طلب أو ودائع أجل، فتح الحسابات الجارية وتقديم الاعتمادات أو تمديدها، تسليف الأموال بضمان شخصي أو احتياطي إضافي أو عقاري أو غيره، إصدار رسائل الضمان ورسائل الاعتماد وتداولها، دفع قيمة الشيكات وأوامر الدفع وغيرها من المستندات القابلة للتداول وتحصيلها وقبول الأوراق المالية والتجارية كالكمبيالات والسندات الإذنية وغيرها من المستندات القابلة للتداول وخصمها وتداولها، وبيع السندات والشهادات والأوراق المالية وغيرها من الضمانات، وقبول الوثائق المالية الخطية لحفظها، وممارسة السلطات الائتمانية، والمشاركة في الاستثمار والأعمال الصناعية والأعمال المصرفية التجارية التي تقرها البنوك المركزية، وبيع العملات والموجودات النقدية في شكل نقد أو قطع نقود أو سبائك، وشراؤها وتبادلها.

هذه النشاطات تقوم بها المصارف التجارية يوميا، وتمثل ركنا أساسيا في تحريك الأعمال والتجارة اضافة لخدمة الأفراد من العملاء العاديين. والآن تتجه البنوك المركزية لتشجيع سياسة “الشمول المالي” الذي يعمل على تهيئة المناخ ليقوم الجميع بالتعامل عبر المصارف في كل نشاطاتهم اليومية والتقليل من استعمال “الكاش” قدر المستطاع. وبالطبع، فان وضع الأموال في المصارف سيمكنها من تقوية الملاءة المالية وتوفر المبالغ الكبيرة في يدها للدرجة التي تمكنها من تلبية كل احتياجات السوق والعملاء. وكل هذا يدعم الاقتصاد الوطني ويدعم التنمية الشاملة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية