العدد 3999
الخميس 26 سبتمبر 2019
هاكثون نسائي... “تنافس وابتكار”
الخميس 26 سبتمبر 2019

مع استعدادات المجلس الأعلى للمرأة للاحتفال بيوم المرأة البحرينية للعام 2019م والذي يصادف 1 ديسمبر، وتم تخصيصه للاحتفاء بالمرأة في مجال “التعليم العالي وعلوم المستقبل”، نظمت الأمانة العامة للمجلس لقاء بالتعاون مع جامعة بوليتكنك وشركة  /Brinc) بتلكو) للتعريف بـالمسابقة العلمية “هاكثون المرأة البحرينية” بعنوان “تنافس وابتكار”، وهي أول مسابقة علمية لتشجيع المرأة البحرينية على التنافس والابتكار في مجالات (الفرص الاستثمارية والريادية، خدمات التوعوية الأسرية، التطوير الوظيفي، الخدمات المساندة، التعلم مدى الحياة، جودة حياة، إدارة المعرفة والتنمية المستدامة).

وتعتبر هذه الفعالية من المبادرات الوطنية التي يُنظمها المجلس الأعلى للمرأة، وتهدف إلى اكتشاف مواهب المرأة البحرينية ورفع قدرتها الاحترافية في مجالات التقنية الذكية والسحابية ووفق أفضل المعايير العالمية، ومن أجل تشجيع إبداع المرأة في مجال تطوير البرمجيات وتصميم البرامج وتطوير مهاراتها التقنية بما يؤدي إلى النهوض بالمرأة البحرينية كعنصر مُشارك في التنمية المستدامة، وستتلقى المشاركات في هذه المسابقة الدعم والإرشاد لحين تقديم المشاريع للجنة التحكيم حيث سيُعلن عن أسماء الفائزات في نهاية أكتوبر 2019م، وبجوائز مالية تصل لـ (19) ألف دولار لثلاث من الفائزات.

وللمرأة البحرينية القدرة الكبيرة والفاعلة في كل مجالات الإبداع بما فيها الإبداع الإلكتروني بفضل ما نهلته من علوم ومعارف في المدارس والجامعات، وبما حصلت عليه من تدريبات مهنية في مجال عملها، فالبحرين كما هي بحاجة إلى المبتكرين فهي أيضًا بحاجة إلى المبتكرات والمبدعات في أعمالهن.

لقد استطاع المجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة ـ قرينة جلالة الملك ـ أن يُنظم الكثير من البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمهنية والحقوقية للمرأة البحرينية، وبالتعاون مع مختلف المؤسسات الرسمية والأهلية، ما أثمر مخرجات ساهمت في تعزيز دور المرأة في المجتمع البحريني ومكنتها من الكثير من المكتسبات المجتمعية، وهذا ما تنبثق عنه رؤية قيادة المجلس بأن المرأة البحرينية تحتاج لتوفير البرامج والدعم والمساندة لتنهض حاضرًا ومستقبلًا.

وتمتلك مملكة البحرين المرأة صاحبة العِلم والمعرفة والذكاء، والمرأة البحرينية قادرة ومهيأة للإبداع والابتكار إذا توفرت الحاضنات التي تحتضن العقول المُبدعة وتوفر محفزات الابتكار، والمجلس الأعلى للمرأة هو الحاضن لتلك العقول والضامن لتلك المحفزات التي تساعد النساء على تنفيذ ابتكاراتهن وصقل إبداعاتهن.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية