العدد 4006
الخميس 03 أكتوبر 2019
رؤية ثاقبة لمستقبل ناجح
الخميس 03 أكتوبر 2019

دعا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء المُوقر المجتمع الدولي لمواجهة ومعالجة مسببات زعزعة الأمن والاستقرار في العالم، من خلال الكلمة التي ألقيت بمنتدى “رؤى البحرين.. رؤى مشتركة لمستقبل ناجح”، والذي نظمه ديوان سموه في مقر الأمم المتحدة بنيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت شعار “القيم المطلوبة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”، بحضور عدد من المسؤولين البحرينيين والعرب والأجانب والإعلام، وفي هذا المنتدى تم التحدث عن اعتماد الأمم المتحدة مبادرة سمو رئيس الوزراء بإعلان يوم 5 أبريل يومًا دوليًا للضمير.

وفي الكلمة التي ألقيت نيابةً عن سموه دعا حفظه الله المجتمع الدولي إلى (تبني القيم المستمدة من الضمير الإنساني وتطويرها إلى آليات متكاملة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة)، ما يعمل على تحقيق الرفاهية الإنسانية للشعوب والنماء لبلادها، وهذه الدعوة تتميز بالكثير من الرسائل الهادفة، ومنها أن صحوة الضمير العالمي تتمتع بقوة تكون قادرة على تخفيف النزاعات العسكرية والاختلافات السياسية لتتمكن تاليًا من تحقيق السلام والأمن والاستقرار والتنمية.

إن الدعوة للاحتفاء بيوم الضمير العالمي نتاج رؤية ثاقبة وفكر سديد لسمو رئيس الوزراء، حيث تؤكد علاقة السلام بالتنمية، فكلاهما مرتبط بالآخر، فالسلام المرادف لنماء الدول ورخاء شعوبها حاضرًا ومستقبلا، فلا يمكن لأي بلد أن يُحقق التنمية بغياب الأمن والاستقرار، ولا يمكن أن يحل السلام السياسي والاقتصادي والاجتماعي بعيدًا عن أهداف التنمية، وهي رؤية تتناغم مع رؤى وسياسات وأهداف الأمم المتحدة الإنمائية التي تعتبر عاملًا مُحفزًا لترسيخها من أجل مواجهة ما تُعانيه دول العالم من تحديات اجتماعية وسياسية واقتصادية وأمنية.

وهذه المبادرة الوطنية والعالمية التي جاءت من لدن سمو رئيس الوزراء أضافت مساحة إلى البحرين كبلد فاعل ومؤثر في الحراك الدولي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والقضاء على العُنف وتحقيق الأمن والاستقرار. وصحوة الضمير العالمي تتطلب النهوض لعلاج ما تُعانيه دول العالم وشعوبها من صراعات وحروب وإرهاب مُدمر، والعمل على بذل الجهود لتعزيز الأمن وتنشيط الحقائق لحل كل مشكلات العالم.

 

إن جميع دول العالم والمنظمات الدولية مسؤولة مسؤولية كاملة للتخفيف من آلام الدول وأوجاع الشعوب، وتحقيق الأمن الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، فالضمير هو الذي يجعل الإنسان يسلك طريق الخير ويعمل لأجل الغير.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية