العدد 4008
السبت 05 أكتوبر 2019
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
الفغم... شيّعته ملايين الكلمات
السبت 05 أكتوبر 2019

حل نبأ مقتل الحارس الشخصي لخادم الحرمين الشريفين اللواء عبدالعزيز الفغم، فاجعة على السعوديين ومحبيه، ليضجوا بعبارات الحزن والتعازي، ناشرين عبر حساباتهم في منصات التواصل الاجتماعي، عبارات الرثاء، متناقلين صور حارس الملوك الذي رثاه الخليجيون من مختلف الأوساط، وتصدر في عدد من دول الخليج والدول العربية بل تصدر هاشتاغ “عبدالعزيز_الفغم” الترند العالمي، مرددين عبارة: “حرست من نحب فأحببناك”.

وعلى الرغم من ارتباط اللواء الفغم بمهامه وقلة ظهوره الإعلامي، فقد شعر السعوديون بعد وفاته بحزن شديد، نظير ما أبداه من ولاء وخدمة وطاعة لولاة الأمر. رغم صمته وعدم سماعنا أية كلمة منه رحمه الله، ألقى الله محبته في قلوب الناس كما ظهر في حجم التعاطف معه. عبدالعزيز وإن رحل عن دنيانا إلى رحمة ربه فهناك أكثر من 30 مليون عبدالعزيز سعودي ومعهم كل أحرار العالم يحمون الحرمين وخادم الحرمين والمملكة العربية السعودية.

وبعيداً عن الحادثة وتفاصيلها أود توجيه رسالة لكل من يحاول أن يصطاد في الماء العكر ويسعى لاستغلال كل حادثة في السعودية لتشويه سمعتها والتشكيك في سياسة حكومتها، من خلال اختلاق روايات أخرى حسب مقاس المتربصين، نقول كفاكم عبثاً وتدخلاً في شؤون الآخر. كثيرون يستهدفون السعودية وجل اهتمامهم النيل منها باتهاماتهم وحملاتهم المسعورة لخدمة أجنداتهم، فمن مصلحتهم إضعاف قوتها ومكانتها، إلا أنها كانت ومازالت وستكون سيفا قاطعا ومصدر خوف وقلق لهم، وستبقى قوة ترهب أولياء الشيطان.

حفظ الله السعودية وشعبها من كل شر ومكروه، اللهم من أراد بها سوءا فاشغله بنفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميره، وخالص تعازينا لخادم الحرمين الشريفين وصادق المواساة لذوي فقيد الوطن اللواء عبدالعزيز الفغم أسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يجعل ما قدمه لخدمة بلاده وأمته في موازين حسناته.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية